دليل المدونين المصريين: المقـــالات - التحرش.. مفردة جديدة.. في القاموس العربي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    التحرش.. مفردة جديدة.. في القاموس العربي
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    وهكذا جنح خيال الفكر من كلمة ''التحرش'' بالفتاة ''نهى'' الشجاعة، إلى التحرش من الدكتاتوريات الحاكمة، إلى التحرش الدولي الخارجى والداخلى. مع عميق الأسى لمن فقدوا أموالهم في البورصة المصرية، ومن خسروا ثرواتهم في استثمارات البنوك العالمية. وإلى أن يتم تفسير
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1252
    التحرش.. مفردة جديدة.. في القاموس العربي
    ***


    بينما العالم أجمع غارق في كارثة الأزمة المالية العالمية، والخسائر الفادحة غير المسبوقة والتي وصلت ذروة هبوطها من دون قدرة المحللين والخبراء الماليين التنبؤ بتوابع إعصارها المدمر، وبينما تتدافع الحكومات الغربية بلا مهرب (أميركا، وأوروبا، والصين، واليابان) لإنقاذ مؤسساتها المالية من الانهيار الكامل والإفلاس، وذلك بضخ مئات المليارات من الدولارات في البنية المالية شديدة التعقيد، كذلك اضطرار أكبر الدول الرأسمالية إلى التأميم الجزئي المكروه كحل فوري، لفتت متابعتي لأحوالنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتدهورة بالفساد موضوعا آخر تزعمته كلمة جديدة دخلت قاموسنا العربي هي كلمة ''التحرش''. كلمة احتلت التحقيقات والأعمدة الصحافية وأخبار الحوادث. ''كلمة'' بات تناولها واقعا صحافيا مجتمعيا يخدش حياء المتحرش بهن، إلى أن استطاعت فتاة مصرية ''نهى رشدي'' أن تفجر منها قنبلة شجاعة هددت جريمة التحرش الثعبانية والسقوط الأخلاقي، ومن ثم أصبحت ''نهى رشدي'' أول فتاة تم التحرش بها جسديا وتهزم الخوف من الإعلان عن الوحش الذي أهدر كرامتها، ونجاحها فى قيادته بعد معركة شرسة بكل إرادتها واحترام كرامتها إلى قسم البوليس لتسجل محضراً تثبت فيه ارتكابه ''التحرش'' المشين بها.

    رفضت الفتاة المصرية ''نهى رشدي'' التستر على جريمة انتهكت حرمة جسدها، فأصدر القاضي حكمه العادل بسجن المجرم ثلاث سنوات مشددة مع غرامة مالية كبيرة.

    كانت هذه أول خطوة في الردع العام، هزمت ''نهى'' الخوف بشجاعتها وأزالته من قلوب من تعرضن ويتعرضن لهذه الجريمة الأخلاقية التي أساءت لسمعة المجتمع المصري.

    لقد فجرت عندي هذه الكلمة المفردة في اللغة العربية معان أخرى متواريه. لم يقتصر عندي معنى ''التحرش'' ضد الإناث فقط في وضح النهار وتحت سمع وبصر الشارع المكتظ بالناس، لكنها أبرزت ايضاً غياب الشهامة والقيم الدينيه التي كنا نعرفها قبل هذا المستوى الإجرامي نتيجة للانهيار المجتمعي العام، ونتيجة للفجوة المتزايدة بين حياة الأثرياء فادحة السفه، والفقر والبطالة وخواء العقول من أى ثقافة أو قيم دينية.

    ومن دواعي الدهشة أن انتشار الحجاب والنقاب وقراءة القرآن في المواصلات العامة، وترك العمل في المؤسسات لأداء الصلاة، وكثرة الفتاوى الدينية عن الحلال والحرام، لم تقلص من تفسخ المجتمع واستشراء ''التحرش'' حتى وصل إلى السائحات الأجنبيات!

    ولماذا يقتصر ''التحرش'' ضد الإناث فقط؟ ألا تعتبر البيانات الحكومية غير الحقيقية تحرشا بعقل المواطن الذي تم تجريده من حقوقه كإنسان؟ ولماذا لا يكون ''التحرش'' ضد العقل وضد الاستنارة بالعلم بعد التعليم، والتركيز إعلاميا على سلفية الأفكار ونشر ثقافة التعصب التي تتسم بالانحطاط وتلويث العقول في زمن لا مكان فيه لشعب غابت عنه المعرفة ومعلومية حقائق الانجازات؟ أليس هذا تحرشا بالثقافة والعلم؟

    ولماذا لا يكون التحرش هو تحرش دولي استعماري يغزو الدول المستقلة في ظل عولمة مالية تحرر الأسواق المالية من كل قيم الأخلاق الرأسمالية الوطنية. تحرش يرتكز على جشع استعجال السوق لتحقيق الثراء الفاحش المتوحش!

    ألم يؤدى هذا الإفراط غير المحكوم في هذه الأزمة العالمية إلى كساد مخيف؟ لماذا لا نراه تحرشا من مركز الرأسمالية العالمية أكبر قوة مالية عالمية فيما أصاب العالم كله بكساد مرعب. انه حقا ''تحرش'' الدولة التي قيل (إذا أصابها السعال، يصاب بقية العالم كله بالبرد والأنفلونزا !). انه تحرش مالي من الجهاز العصبي المحرك للاقتصاد العالمي بكل مؤسسات الادخار والاستثمار واتخاذ القرار.

    هل هذا الخيال من كلمة ''تحرش'' بعيد عن الواقع، أم أن المفردات تحتمل أكثر من رمز ومعنى؟ ولماذا لا نعتبر مثلا طوابير الخبز ساحة خصبة مليئة بالتحرش المكتوم بين صيحة الفقراء وإنات المحشورات بين الأجساد المتلاصقة من أجل رغيف عيش. أو تحرش بعض رجال الامن (حماة الامن) في الكمائن ضد من يوقعهن سوء حظهن في ''كمين أمني'' قد لا يخلو من ''متحرش'' معه الحصانة الأمنية!!!

    أو تحرش النظام الأمني بحرية الرأي والتعبير بتلفيق التهم لبعض اقلام الرأى الحر بما يؤدى إلى إحكام بالسجن في ظل القوانين المقيدة للحريات.

    وماذا عن التحرش الأكبر، التحرش بالسطو على الإوطان والانحياز الاستراتيجي من القادم ''سواء كان القادم أوباما او ماكين'' لأسوأ كيان عنصرى صهيونى عرفه التاريخ . الا يعتبر ''بوش'' الراحل ومعه كل اللعنات هو أكبر متحرش في عالمنا اليوم؟ ألم تترك إدارته المضاربات الحرة الطليقة من دون قيود تشكل الرأسمالية المتوحشة فكان الجشع والإفراط في التعجيل بالثراء تحت نزعة التملك هما الابنتان الشرعيتان للنظام الرأسمالي المتوحش؟ وهكذا( أصبحت اقتصاديات السوق صنما يعبده أصحابه دون الله )''كما وصفه الدكتور "حازم الببلاوى".

    وهكذا جنح خيال الفكر من كلمة ''التحرش'' بالفتاة ''نهى'' الشجاعة، إلى التحرش من الدكتاتوريات الحاكمة، إلى التحرش الدولي الخارجى والداخلى. مع عميق الأسى لمن فقدوا أموالهم في البورصة المصرية، ومن خسروا ثرواتهم في استثمارات البنوك العالمية. وإلى أن يتم تفسير ما سوف يأتي من توابع عاصفة الكساد العالمي المفزع سنظل نشفق على أولادنا وأحفادنا من أيام مقبلة سيكونون  فيها ضحايا رأسمالية متوحشة وحكام أتباع.


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/11/05]

    إجمالي القــراءات: [171] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: التحرش.. مفردة جديدة.. في القاموس العربي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]