دليل المدونين المصريين: المقـــالات - مستقبل الحكم في مصر
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    مستقبل الحكم في مصر
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    التغيير السريع بأي شكل كان عسكريا أو مدنيا –المهم من الداخل- مطلوب حرصا على وطن ضاعت هيبته وفقد سيادته، وتساوت ارتفاعاته بانحدراته، وغدا بلا تضاريس. استدعاء النموذج التركي في الحكم مع بعض التعديلات، يغنينا عن الانقلابات العسكرية وتغيير واستبدال الوجوه بشكل
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1246
    مستقبل الحكم في مصر


    عندما يطرح السؤال عن طبيعة مستقبل الحكم في مصر، فالإجابة بلا تردد: نعم للحكم المدني، ولأن المسألة ليست اختيارا بين نعم ولا، فتكون تتمة السؤال كيف؟  وفي اللحظات الراهنة استدعاء العسكر واستنهاضهم للتغيير، هو تعبير عن حالة عجز مجتمعي، ويأس من الاحزاب السياسية المعارضة  التي تطيل في عمر النظام الفاسد بالتواطؤ معه لتحقيق مصالح شخصية، وربما كان هذا سببا في استدعاء د. ضياء رشوان للنموذج التركي وتطبيقه على مصر، وهو في حالة تحليلية أكثر منها تقريرية.

    انطلق في كتاباته من واقع لا يمكن تجاهله، ومعلومة لا يمكن إغفالها ذكرها إجمالا في أحاديثه الفضائية قبل كتابتها في صحيفة "المصري اليوم" في سلسة مقالات بدأها في 7/ 7/ 2008، وهي أن القوات المسلحة حسمت أمرها واختارت مرشحها لمنصب الرئاسة القادم، فصلها بعد ذلك في مقاله "سيناريوهات الشيء الغامض القادم في مصر" وحصر أسبابها في 1- الحفاظ علي شرعية الحكم التي قامت علي أساس ثورة 23 يوليو، 2- المواجهة والتصدي بلا تردد لأي محاولة تريد الانقلاب علي هذه الشرعية حتى وإن كانت من طرف بعينه من داخل الحزب الوطني بحجة تأسيس حكم مدني أو ليبرالي، يخطف الدولة ويرميها في حجر الولايات المتحدة الأمريكية.
     
    وسيناريوهات التغيير المقترحة كثيرة منها المد التصاعدي للحركات الاحتجاجية والاجتماعية (عماد عطية)، أو عبر مجلس انتقالي للحكم لمدة سنتين (عبدالحليم قنديل)، أو من خلال التغيير الداخلي من قبل النظام الحاكم بالتبديل والاحلال، أو بيد قوى خارجية عند تعارض مصالحها مع عملاء الداخل، أو من خلال القوات المسلحة، أو من خلال ثورة شعبية تضطر للمواجهة ولا تسلم من أذى إراقة الدماء، والمعضلة في الزمن الذي يستغرقه التغيير، وملاحظة أن الشعب يختنق ولم يعد يحتمل، والدولة تتآكل، وكلاهما بحاجة ملحة وسريعة  إلى إنقاذ وآلية تغيير سلمي.

    ومن البادي أن القوات المسلحة مؤهلة لتغيير جزئي وكلي لنظام الحكم، وبأمان لهشاشته وضعفه، ولما لها من قوة ونفوذ، قد تستبدل وجوها بوجوه أخرى في نفس النظام، تغير سياسات قائمة، لكنها لن تحقق ديمقراطية أصيلة. ومع الاعتراف بأن النضال السلمي من اجل الديمقراطية يحتاج وقتا طويلا، ولحظة النضال في عمر الشعوب تقدر بعشرات السنين. ولا يعطل التغيير (الإنقلاب) العسكري مشروع القوى الوطنية الساعية للتغيير الديمقراطي، ببساطة لأن العسكر لن يستأذنوا أحدا، فهم أصحاب القوى والمبادرة، ولسنا بحاجة إلى مقايضة تاريخية لأننا لا نملك ما نقايض به، وإن امتلكنا فليس من حقنا،  لكنني أخشى أن يصاب "القلب الصلب" بالوهن ولا يستطيع ضخ الدم في الجسد الواهن.

    التغيير السريع بأي شكل كان عسكريا أو مدنيا –المهم من الداخل- مطلوب حرصا على وطن ضاعت هيبته وفقد سيادته، وتساوت ارتفاعاته بانحدراته، وغدا بلا تضاريس. استدعاء النموذج التركي في الحكم مع بعض التعديلات، يغنينا عن الانقلابات العسكرية وتغيير واستبدال الوجوه بشكل مرحلي، ويختزل خطوات كثيرة في مسيرة التغيير الديمقراطي السلمي، وهو الأنسب -إن توافق عليه الشعب المصري وأقره دستور جديد-  لدولة كمصر في رباط إلى يوم الدين.


    د. يحيى القزاز

    صوت الأمة 3/11/2008
     


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/11/02]

    إجمالي القــراءات: [110] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: مستقبل الحكم في مصر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]