دليل المدونين المصريين: المقـــالات - صعب التضامن مع د. حمدي حسن
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد حموده 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    صعب التضامن مع د. حمدي حسن
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    وقت الكلام والرسائل قد مضى، وها قد جاء وقت الفعل. بالمناسبة من السهل مهاجمة مبارك ومن الصعب نقد حبيب العادلي جلاد مصر الأول المدعو ظلما وزير الداخلية إنه السفاح ومنتهك عرض المصريين. الفعل المشين لا يمحوه شدة القول، ومن يختار حماية الفاسدين لا يحق له
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1230
    صعب التضامن مع د. حمدي حسن


    الأخ العزيز د. حمدي حسن نائب إخواني شهير له مواقفه النبيله كما له مواقف -من وجهة نظري- يؤاحذ عليها. ومعلوم ومن غير شك ولا سوء ظن أن أي كتلة برلمانية لمجموعة سياسية  تمثل وجهة نظر هذه المجموعة في البرلمان. وكتلة الإخوان المسلمين  البرلمانية تمثل وجهة نظر الإخوان في البرلمان، وتعبر عنه. وإن فعلوا غير ذلك تقوم الجماعة، بإصدار بيان بالإدانة والتكذيب للعضو وشطبه منها لخروجه عن نهجها، وإذا لم يحدث هذا يكون رأي العضو معبرا عن رأي الجماعة.

    الأخ الفاضل د. حمدي حسن أرسل رسالة قبل هذه الرسالة للرئيس مبارك يناشده صلاح الأحوال، وكانت رسالة تنم عن رقي في التعامل، وحسن إدراك بمقتضيات وواجات نائب الشعب البرلماني في أداء واجبه. وبعد هذه الرسالة تقدم بعض أعضاء مجلس الشعب المستقلين بطلب لإسقاط عضوية عضو من الحزب الوطني لم يؤد واجبه طبقا للدستور وهرب من مناقشة ومتابعة كارثة الدويقة التي تقع في دائرته ، وكان المطلوب تضامن الإخوان  والتوقيع على الطلب ليحظى يجواز المرور للمناقشة في المجلس. رفضت كتلة الإخوان البرلمانية التوقيع، وبرر د. حمدي حسن المتحدث باسم الكتلة بأن الإخوان لايريدون تشتيت جهودهم  في محاربة الفساد في الدويقة ، وهل بعد مصائب الدويقة مصائب؟ ماذا بعد وأد الناس أحياء؟ على كل حال.. كل حر في مواقفه، لكن البنتيجة : الإخوان قاموا بحماية عضو فاسد في الحزب الوطني وعدم محاسبته. الأمر الذي جعلني أشعر بالاستغراب والغرابة  عندما قرأت الفقرة التالية في الرسالة التي يطلب فيها د. حمدي حين التضامن معه فيها :" ونظرا لوضوح فشل الحكومة وعجزها عن مواجهة مسئولياتها فضلا عن عدم احترامها للدستور والقانون (وهذا هو الأخطر) مما سيؤدي بالتأكيد الي فوضي شاملة بالبلاد قد تؤدي الي انهيار الدولة و مؤسساتها" .

    وأردد همسا: إذا كان هذا رأيك في الحكومة فلماذا تحمي عضو فاسد فيها من المحاسبة وتمنع إسقاط عضويته؟ وأدركت أن الهدف من هذه الرسالة هو محو سقطة الإخوان، وإثبات أن الإخوان يوجهون رسائل حادة لرئيس الجمهورية. للأسف وعند المحك يختار الإخوان رضا النظام، ويضحكون على الشعب بمعسول القول، لا يمكن لعاقل أو لمن به ذرة من عقل أن يتضامن مع قول لا فعل. وعفوا يا د. حمدي لا أستطيع أن أتضامن معك في رسائلك، "وكيف أعاودك وهذا أثر فأسك". ,اطلب منك –بعد الإذن والسماح في التجاوز إن كان هناك تجاوز- أن تكف عن هذه الرسائل وعن استخدام طرق نضالية لم تعد تجدي، وضررها أكثر من نفعها، ولا أعتقد أن الشعب يمكن تخديره الآن بتعاطي حبوب الدين المصطنعة. الإخوان بحاجة لإعادة نظر في منهجهم وإعلانه بصراحة، والحديث عن ماضي الجماعة وما قدمته ومادفعته لن يجدي، فالكلام عن الماضي لا يعيده، والأمنيات بغير بفعل لا تحقق أحلام اليقظة.

    وقت الكلام والرسائل قد مضى، وها قد جاء وقت الفعل. بالمناسبة من السهل مهاجمة مبارك ومن الصعب  نقد حبيب العادلي جلاد مصر الأول المدعو ظلما وزير الداخلية إنه السفاح ومنتهك عرض المصريين. الفعل المشين لا يمحوه شدة القول، ومن يختار حماية الفاسدين لا يحق له مخاطبة ودغدغة مشاعر الشعب البسيط بالتضامن مع رسالة يمكن أي فرد أن يكتبها دون أن يناله أذى. زمن النضال بالمجان قد ولى.

    مع الإخوان في حقهم في الحرية وفي الحياة وفي ممارسة العمل السياسي، وضد كل القهر الذي يمارس عليهم، ومع حقهم في محاكمتهم أمام قاضيهم الطبيعي وليس أمام محاكم عسكرية استثنائية حتى وإن قننت دستويا، ومع حقهم في استرداد أموالهم المصادرة ظلما وعدوانا من قبل نظام لصوصي، يكفي أنها جاءت بالكفاح والعرق والسهر ولم تسرق وتنهب من البنوك المصرية. أختلف معهم  في العمل السياسي ... نعم، لكن لحرياتهم وحياتهم حرمة يجب ألا يتجاوزها أحد ولو كان وزير انتهاك عرض مصر ليرضى أسياده الخونه والمأجورين وعلى رأسهم حسني مبارك و ابنه جمال مبارك، وبقية الأذناب التابعين والمسيطرين على الحكم.

    معذرة ياعزيزي كنت أتمنى التضامن معك لكن للأسف فطريقة التعتيم والتعميم لم تفلح في الإيقاع بي
    مع كامل محبتي، النضال في المناطق الآمنة غير مرغوب فيه الآن، فقسوة الحياة وخطورة الوضع لم تترك لنا ترف الاختيار

    يحيى القزاز

    25/ 10/ 2008

    أرجو قراءة الآني الذي علقت عليه
     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السيد الأستاذ الدكتور /  رئيس مجلس الشعب ...... السلام عليكم

    بعد الاطلاع علي الدستور وبناء علي المواد  :

    •    مادة (137 :  (يتولى رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية، ويمارسها على الوجه المبين فى الدستور.  
    •    مادة (138 :  (يضع رئيس الجمهورية بالاشتراك مع مجلس الوزراء السياسة العامة للدولة ويشرفان                             على تنفيذها على الوجه المبين فى الدستور.  
    •    مادة (141) :  يعين رئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء ونوابهم ويعفيهم من   مناصبهم.  
    •    مادة (142  : (لرئيس الجمهورية حق دعوة مجلس الوزراء للإنعقاد وحضور جلساته وتكون له رئاسة الجلسات التى يحضرها، كما له حق طلب تقارير من الوزراء.  
    •    مادة (155  :  ( يؤدى أعضاء الوزراء أمام رئيس الجمهوريةـ قبل مباشرة مهام وظائفهم اليمين الآتية  :
    "أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهورى وأن أحترم الدستور والقانون ، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة , وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه.

    •     مادة (156  :  (يمارس مجلس الوزراء بوجه خاص الاختصاصات الآتية:
    الاشتراك مع رئيس الجمهورية فى وضع السياسة العامة للدولة والإشراف على تنفيذها وفقا للقوانين والقرارات الجمهورية.
    •    مادة (159  : (لرئيس الجمهورية ولمجلس الشعب حق إحالة الوزير إلى المحاكمة عما يقع منه من جرائم أثناء تأدية أعمال وظيقته أو بسببها.

    ونظرا لوضوح فشل الحكومة وعجزها عن مواجهة مسئولياتها فضلا عن عدم احترامها للدستور والقانون (وهذا هو الأخطر) مما سيؤدي بالتأكيد الي فوضي شاملة بالبلاد قد تؤدي الي انهيار الدولة و مؤسساتها .
    ولأن اللائحة والدستور لم يحددا الوسيلة البرلمانية التي يسائل بها رئيس الجمهورية رغم سلطاته الواسعة ومسئولياته الامحدودة .ولأن كل مسئولية يجب ان يواكبها مسائلة ما . ولأنه لا أحد علي الاطلاق فوق المسائلة

    فقد رأيت بناء علي ما سبق ان اوجه -  من خلال مجلسنا الموقر  - رسائل مفتوحة للسيد رئيس الجمهورية انبهه فيها الي خطورة ما يجري علي ارض الوطن وعلي ضرورة أن يتحمل مسئولياته الدستورية والقانونية التي ارتضاها حين وافق علي ترشيح نفسه لتولي مهام  و مسئوليات و منصب رئيس جمهورية مصر العربية

    إن هذه الرسائل المفتوحة تتيح الفرصة لكل ابناء الشعب بكل اتجاهاته وانتماءاته وافكاره ومواقعه – لكل المصريين - للتضامن معها بالتوقيع عليها لتعطيها بعدها الشعبي الحقيقي وهي قوة لا تخفي علي سيادتكم ما قد يكون لها من تأثير

    هي فرصة لطلاب مصر بالجامعات للتعبير عن غضبهم ورفضهم لتزوير ارادتهم في انتخابات الاتحادات الطلابية
    وهي فرصة لعمال مصر للتعبير عن رفضهم لسياسات بيع مصانعهم و تدني اجورهم وتضييع حقوق معاشاتهم   

    وهي فرصة لنساء مصر للتعبير عن رفضهم لانتهاكات حقوقهم في عيش آمن مستقر يوفر ادني متطلبات الأسرة

    وهي فرصة لرجال مصر في التعبير عن غضبهم في انتهاكات ابسط حقوقهم فلا يضرب بالرصاص الحي لتعجيزه واهانته حين يسأله احدهم عن بطاقته فيسأله هو بدوره عن هويته القانونية

    هي فرصة لأطفال مصر للتعبير عن رفضهم لانتهاك حقهم في العيش وسط ابائهم وامهاتهم والحصول علي تربية نفسية سليمة دون ان يزورهم زوار الفجر أو ان يروا ابائهم وامهاتهم تقتلهم الشرطة امام اعينهم دون احساس انساني او قانوني

    لهذا كانت رسائلي المفتوحة للسيد رئيس الجمهورية تتيح لكل هؤلاء التضامن معي في رسائلي لتنبيهه لخطورة الأوضاع خاصة عدم احترام الدستور والقانون الذي يمارسه رئيس وزراء ووزراء الحكومة الحالية للأسف الشديد



    رسالة مفتوحة رقم (1) للسيد رئيس الجمهورية

    السيد المحترم / رئيس الجمهورية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بخصوص مشكلة رغيف الخبز التي تعاني منها جمهورية مصر العربية الآن

    لا نتحدث عن أن القمح الموجود حاليا  غير مطابق للمواصفات ولا يصلح للاستخدام الأدمي

    ولا نتحدث عن عدم محاسبة المسئول عن استيراده ولا العمولات التي قد يكون حصل عليها

    ولا نتحدث عن مدي مسئولية الحكومة كلها في توفير ما يكفي من القمح بزراعته علي ارض الوطن

    ولا نتحدث عن مسئولية الحكومة في اتخاذ سياسات معاكسة للأمن القومي المصري بزراعة الكنتالوب بدلا من القمح

    ولا نتحدث عن المعارك اليومية التي تحدث بين المواطنين من اجل الحصول علي الرغيف وأن بعضهم يجهز قنابل المولوتوف والسنج والمطاوي ويقف في الطابور ثلاث او اربع ساعات يوميا  للحصول علي عدد من الأرغفة  

    و لا نتحدث عن فضيحة تكليف القوات المسلحة المصرية بتولي مهمة توفير الرغيف

    ولا نتحدث عن الفشل حتي الآن من كل الجهات في توفير رغيف العيش للمواطن المصري

    المشكلة يا سيادة الرئيس ليست في كل ما سبق

    المشكلة أن الدقيق رغم انه غير صالح للأستهلاك الأدمي  إلا انه مخلوط بالتراب

    بل أن الموجود بالمخابز بالفعل هو تراب مخلوط بالدقيق

    اريد ان اخبرك يا سيادة الرئيس أن الشعب يسف التراب

    سيادة الرئيس : باشر مسئولياتك وبر بقسمك في رعاية مصالح الشعب

    مع احترامي

    د / حمدي حسن
    نائب الشعب

    22/ 10/ 2008

    للتضامن مع الرسالة :
    •    القاهرة -  مجلس الشعب – د/ حمدي حسن علي – صندوق رقم 69
    •    الاسكندرية – القباري -  21 ش ابن السيار
    •    البريد الاليكتروني : hamdy.hasan@gmail.com

    تعليق:

    هذه الرسالة تأخذ شكل طلب الإلتماس وليس المسائلة والأجدى هو توضيح أن الرئيس هو جزء أساسي في هذه الأزمات بل هو صانعها الأساسي. ولذلك لا معنى للتضامن فإعلام الحكومة يتقدم يوميا بأمنيات وإلتماسات إلى الرئيس حسني مبارك لحل المشاكل التي تصنعها الحكومة التي يعينها هو.

    عزت هلال


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/10/25]

    إجمالي القــراءات: [102] حـتى تــاريخ [2019/07/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: صعب التضامن مع د. حمدي حسن
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]