دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الجامعات الفلسطينية والتسييس المتخلف مرة أخرى
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الجامعات الفلسطينية والتسييس المتخلف مرة أخرى
    الدكتور أسامة محمد أبو نحل
      راسل الكاتب

    أرجوكم وأرجو تنظيماتنا العتيدة كلها بلا استثناء؛ أن ترحموا جامعاتنا وطلابنا من مناكفاتكم السياسية؛ ولا تنقلوا فشلكم السياسي في داخل الوطن وخارجه، إلى أقدس أماكن لتلقي العلم في البلد بعد المساجد، فتذهب ريحنا ولا يعود شيء يستر سوءتنا، بعد أن انكشف سترنا
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1213
    الجامعات الفلسطينية والتسييس المتخلف مرة أخرى


    كتبنا من قبل وقلنا إن عملية تسييس التعليم في المؤسسات العلمية الفلسطينية، سوف يؤدي إلى كارثة تعليمية؛ لن تُبقي ولا تذر، وقلنا أن الواجب الوطني يحتّم على أُولي الأمر تحييد تلك المؤسسات عن المناكفات السياسية التي لا يجيدون سواها. فدمروا كل شيء وخربوا كل شيء، إلاَّ شيئاً واحداً هو: العملية التعليمية؛ فإن تمَّ تدمير تلك العملية؛ فإذن لن يتبقى لنا شيئاً نحيا من أجله، وسوف تولد أجيال تحمل إلى جانب الكراهية لبعضها البعض، إرثاً من الجهل والتخلف؛ ووقتها لن يرحم التاريخ المتسببين في نشرها.

    إن ما تتعرض له جامعاتنا اليوم يفوق التصور، فثمة فئة تعمل بدأبٍ ودون كلل على وأد مسيرتها؛ ومما يؤسف له أن الأقطاب السياسية الفلسطينية على مختلف مشاربها وألوان طيفها، مسئولة عمَّا وصلت إليه تلك الجامعات من ترهلٍ مبكر؛ وهي لم تصل بعد إلى سن الفتوة والقوة؛ فلحساب من تُخرب جامعاتنا؟؛ فبالأمس تعرضت جامعة الأزهر بغزة لعملية تخريب طالت كل شيء في حرمها، ما كان ليجب أن تتم، مهما كانت الأسباب والدوافع وراءها؛ وقيل أن السبب وراء تلك الأحداث أن إدارة الجامعة قامت بفصل عددٍ من الطلاب المحسوبين على الكتلة الإسلامية بالجامعة.

    وكان الأحرى بمناصري هؤلاء الطلاب المفصولين اللجوء إلى السُبل الحضارية، والقوانين المعمول بها في الجامعات لحل تلك الأزمة، لا القيام بفعلٍ مخالف البتة لمستوى طلبة يدفع أولياء أمورهم دم قلبهم لكي يتحصّلوا على مؤهلٍ ينفعهم في مستقبل أيامهم، أيَّاً كان هؤلاء الطلبة. فالجامعة التي يخرّبون محتوياتها ليست ملكاً لشخوص بعينهم بل ملكاً للمجتمع الفلسطيني ككل، والتعليم متاح لكل أبناء الشعب دون استثناء، والمسألة ليست فرض عضلات لكي يتغلب طرفٍ على آخر؛ فسياسة فرض العضلات يقوم بها فئة من الصعاليك الفاشلين تعليمياً، لكي يحصلوا من خلالها على مؤهلٍ دون أن يبذلوا جهداً مقابله. فما حدث في أروقة جامعة الأزهر بغزة بالأمس مرفوض جملةً وتفصيلاً ولا يقبله أحد أيَّاً كان، حتى الذين ينتسبون إليهم هؤلاء الفاعلين.

    وإذا كنا قد رفضنا - وهذا واجب وطني وشرعي - ما حدث للجامعة الإسلامية في مطلع العام الماضي من اقتحامٍ وتخريبٍ، فالأمر نفسه ينطبق على جامعة الأزهر وغيرها من الجامعات الفلسطينية؛ فتلك الجامعات ليست خطاً أحمر لا  يجوز تجاوزه، بل الواجب الوطني والشرعي كما أسلفنا يحتم علينا الذود والدفاع عنها بأرواحنا قبل مبادئنا. كما إن الواجب يحتم علينا وأد النفيات الفصائلية والتنظيمية من أروقة الجامعات الفلسطينية، لكي تستعيد عافيتها ورونقها الذي كان ونبتهل إلى الله أن يستمر، وأن نمنع أي فئة كانت من الفصائل والتنظيمات لتعكير صفو العملية التعليمية.

    ونحن من هذا المقام نطالب ويشاركنا العديدون من أكاديمي فلسطين، بشطب أي معلم أو رمز من رموز تلك الحزبية من داخل أروقة الجامعات، فمن يُرد أن يتحزّب فليكن خارج أسوار تلك الجامعات لا داخلها؛ وبالتالي لا داعي أصلاً لوجود مجالس طلبة مسييسة داخل الجامعات، لا همَّ لها إلاَّ فرض سياسة تنظيماتها على إدارات الجامعات وطلابها؛ فقد تلقينا تعليمنا في الجامعات المصرية وغيرها؛ ولم نرَ يوماً تدخلاً لمجالس الطلبة في سياسات الجامعات إلاَّ عندنا؛ ولم يكن دور تلك المجالس في الجامعات خارج فلسطين سوى القيام بفعاليات ثقافية واجتماعية. أما عندنا فتلك الفعاليات مفقودة ومهمشة، وعملية التسييس هي التي لها نصيب الأسد؛ فأصبح غالبية طلابنا إلاَّ من رحم ربه، متعلمون اسماً لكنهم جهلة ثقافةً، لا يعنيهم سوى الانتماء لفصائل وتنظيمات بعينها؛ فلربما يجانبهم الحظ ويحصلون على الرضا السامي بالحصول على وظيفة مرموقة؛ مما أدّى إلى فساد البلاد والعباد.

    أرجوكم وأرجو تنظيماتنا العتيدة كلها بلا استثناء؛ أن ترحموا جامعاتنا وطلابنا من مناكفاتكم السياسية؛ ولا تنقلوا فشلكم السياسي في داخل الوطن وخارجه، إلى أقدس أماكن لتلقي العلم في البلد بعد المساجد، فتذهب ريحنا ولا يعود شيء يستر سوءتنا، بعد أن انكشف سترنا السياسي؛ فهل قومي فاعلون؟ للأسف أشك في حدوث ذلك؛ لأن التخلف الحزبي ضرب أطنابه في كافة مناحي حياتنا السياسية والتعليمية.


    د. أسامة محمد أبو نحل
    منسق برنامج ماجستير دراسات الشرق الأوسط
    جامعة الأزهر – غزة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/10/15]

    إجمالي القــراءات: [142] حـتى تــاريخ [2018/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الجامعات الفلسطينية والتسييس المتخلف مرة أخرى
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]