دليل المدونين المصريين: المقـــالات - سؤال برئ: أليس حالنا يصعب على الكافر؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    سؤال برئ: أليس حالنا يصعب على الكافر؟
    محمد حماد
      راسل الكاتب

    بلد مسدودة نوافذ الأمل فيه، لا يعرف ما الذي ينتظره في الغد القريب، مرهون بالنفس الأخير للرئيس، كأنه لن يأتي يوم يجد نفسه أمام الاستحقاق الكبير، استحقاق الرئيس القادم،
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?121

    سؤال برئ

    أليس حالنا يصعب على الكافر؟

    محمد حماد

    بلد يتخبط أمام مفارق طرق كلها إلى المجهول، تبدو مصر كعربة قطار انفلتت من عقالها، وحيدة تمضي على القضبان، انفصلت عن العربة الأولى فأصبحت بلا قيادة ولا توجيه للمسار، منزوعة الفرامل لا تعرف كيف تتوقف قبل الانهيار، ماضية بلا هدف وبدون قدرة على تعديل الاتجاه، هائمة على وجهها لا تلوي على شيء.!!&nbsp;

    بلد عاش أطول فترة في تاريخه تحت حاكم أتقن صناعة تجريف البدائل، رئيس اقترب من الثمانين من عمره( أطال الله بقاءه) ولا نائب له يمضي بالبلد فترة انتقالية بين عهد امتد طويلا بأكثر مما تحتمل طبائع الأمور، وعهد يتطلع إليه المصريون لعله يحمل لهم أملا في مستقبل أفضل، لا بديل مطروح غير تبادل السلطة بين الرئيس ونجله، حتى هذا النوع من التبادل سدت منافذه مع إعلان الرئيس انه باق حتى آخر نفس يتردد في صدره، وأنه في سدة الرئاسة حتى آخر نبض يتحرك في شرايينه، فانحصرت البدائل في لاشيء.!

    بلد مسدودة نوافذ الأمل فيه، لا يعرف ما الذي ينتظره في الغد القريب، مرهون بالنفس الأخير للرئيس، كأنه لن يأتي يوم يجد نفسه أمام الاستحقاق الكبير، استحقاق الرئيس القادم، والنظام الجديد، كل شيء معد لكي لا يكون هناك بديل غير المجهول، أقصيت كل البدائل وكل مشاريع البدائل من على خشبة المسرح، وهيئت لاستقبال مسرحية من فصل واحد وبديل وحيد وبطل منولوجي.!!&nbsp;

    بلد اختلطت فيه كل الأوراق، واختلطت عليه الحلول، وتكاثرت فيه السياسات، وكثرت فيه الزعامات، وتراجعت فيه القضايا الحقيقية لصالح قضايا مفتعلة، وأصبح فيه أبو قرش مثل أبو قرشين، كلاهما بلا ثمن.!

    بلد يعاني مشكلة مزدوجة في حكومته وفي معارضته، استُتبِِعَِت كل الأحزاب السياسية، وصارت مجرد رديف لحكم الحزب الواحد، والرئيس الوحيد، والبديل المفقود، حكومة أفسدت كل شيء ومعارضة لم تصلح من نفسها لتقدم البديل عن فساد الحكم، وشعب لا يثق في الحكومة، ولا المعارضة تثق فيه، ويعرف أن الحكومة لا تقدر على إصلاح ما أفسدته، ويعرف أن فساد المعارضة لا يصلح بديلا عن فساد الحكومة، لا يثق المواطن في المعارضة بأكثر مما يثق في حكومته، وربما الحكمة الشعبية تقول أن الفساد الذي تعرفه أفضل من الفساد الذي لم تجربه، فليس أسوأ من ستي إلا سيدي، كلهم أسياده، كلهم راكبين فوق نفسه، كلهم منعزلين عن قضاياه الحقيقية، كلهم مفصولين عن حرمانه، كلهم منفصلين عن أوجاعه، كلهم يتاجرون في آلامه، كلهم يقدم مطالبه قبل مطالب الناس، كلهم يؤثر مصالحه على مصالح الناس.!

    بلد بيوت الناس فيه مغلقة على الألم والجوع والعطالة وانتظار المجهول، وأقسام البوليس تأن من آهات فيه تتوجع كل ليلة في العرض على البيه الظابط، وفي استعراض الموت على أرصفة الشوارع التي ازدحمت بأبنائها الذين لا مأوى لهم، وفي حفلات الاغتصاب لأولاد الشوارع الذين اجترحوا بيوتا لهم في أنفاق مظلمة في قلب المدينة التي أصبح أغنياؤها &nbsp;بلا قلب، وأصبح حكامها بلا ضمير!

    بلد قلوب الناس فيه مغلقة على الخوف من بكره، والخوف يملأ الشوارع، واللجان في كل مكان تستوقف وتشتبه وتوقف من تريد تحت طائلة الطوارئ، والأمن السياسي هو الأمن المعتبر وباقي أنواع الأمن مغيبة، خارجة عن دوائر اهتمام النظام، فأصبح الأمن مسئولية شخصية لكل مواطن، القوي يأكل الضعيف، حكم الغابة يسود، والبلطجة فعل شعبي تحت حماية حكومية، بلطجية يؤدون أدوارهم المرسومة في مواجهة المعارضين، ثم تطلق يدهم في ممارسة البلطجة الأهلية كما يشاءون، بلطجية في الجامعات عيني عينك، وبعلم الوزير والخفير، في مواجهة طلاب الجامعة لأنهم ليسوا على الهوى الحكومي وغير مضبوطين على الموجة المطلوبة.!!

    بلد سدت منافذ الشرعية فيه على جيل كامل موزع على أكثر من اتجاه فلا يساره مقبول، ولا ناصرييه مقبولين، ولا وسطيته تنفع محازبيه.!

    بلد وضع في شنطة سفر حكامه، معروض للبيع في سوق السياسة الدولية، لا دور له في إقليمه بينما تعاظمت أدوار الصغار، حتى أن دولة القناة التلفزيونية أصبحت أكبر تأثيراً في المحيط الإقليمي من دولة الدور القائد، والريادة المفقودة.!

    بلد غاب عن دوره الإقليمي وحكومة غابت عن دورها في الداخل، وجهان لعملة واحدة، وعملة هذا النظام مثله لم تعد تساوي قيمة الورق الذي طبعت عليه.!!&nbsp;

    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/12/04]

    إجمالي القــراءات: [272] حـتى تــاريخ [2017/10/24]
    التقييم: [100%] المشاركين: [5]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: سؤال برئ: أليس حالنا يصعب على الكافر؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 5
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]