دليل المدونين المصريين: المقـــالات - تصريحات ذياب العلي والتيار الخياني الفلسطيني
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  abdalla khayat   أماني عفيفي السيسي   دكتور أحمد المعداوى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أبريل 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    تصريحات ذياب العلي والتيار الخياني الفلسطيني
    الدكتور أسامة محمد أبو نحل
      راسل الكاتب

    يا سيادة اللواء ولم تعد علياً بتصريحاتك التى ترضى العدو تماماً وتجعله يضحك حتى شحمة الأذن؛ لأن يقول المرء قولة حق تقربه من الله وشعبه أزكى من أن يقول ما ليس له به علم؛ فما قلته بوسع فِيك أشهدت الله عليه ودونته المراجع التاريخية، وسيحاسبك الله عليه
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1203
    تصريحات ذياب العلي والتيار الخياني الفلسطيني


    من خلال تصفحنا لمجلدات التاريخ منذ خلق الله الكون وإلى يومنا هذا، لم نقرأ فيها أن شخصاً ما، سواء أكان على رأس الهرم السياسي أو حتى العسكري؛ قد شكك في نضال شعبه، ولم يقل أن المقاومة في بلده أفرزت قتلة في صفوفها حتى ولو كان هذا الوصف صحيحاً ويطابق الموصوف به. ولكن بما أننا نعيش في زمنٍ اختلطت فيه كل المفاهيم والمعايير، وأضحى كل قولٍ عبارة عن وجهة نظر؛ فإننا سوف نعاني في المستقبل القريب من تعدد وجهات النظر تلك.

    لقد جاء مؤخراً قائد قوات الامن الوطنى ذياب العلى بسابقة مخزية تحمل كل العار، عندما صمت دهراً على احتلال الأرض وعدوان الغاضب وتعاون معه فى حكم شعبنا بالحديد والنار، ثمَّ هو اليوم ينطق كفراً عندما يتهم  نضال شعبه؛ فقد خرج علينا قائد الأمن الوطني بالضفة الغربية بتصريحات للإعلام الإسرائيلي والعربى؛ فقال لصحيفة هاآرتس الإسرائيلية: إن أجهزته الأمنية مستعدة لاستعادة قطاع غزة بالقوة بموافقة ودعم الجانب الإسرائيلي. وقال لصحيفة القدس العربي اللندنية: أنه يستخف بالمقاومة الفلسطينية، وأن بإمكان إسرائيل أن تدمر غزة في ساعات؛ ولم يكتفِ بذلك؛ ففجر قنبلة من العيار الثقيل قائلاً: إن الكفاح المسلح الفلسطيني لم يُنتج إلاَّ قتلة، وأن المقاومة غير راشدة.

    وبادىء ذي بدء يجب أن لايخطر بالبال أن اللواء ذياب له صلة بالمناضل الشهيد العلم ناجي العلي؛ فالبون شاسع جداً بينهما. نقول إن تلك التصريحات تحمل في طياتها الخيانة الكبرى لله والوطن ولشعبنا المقاوم على أرض الرباط ولقضيته الوطنية، التى قد تربع أصحاب أوسلو على مقدراتها وتاجروا فيها؛  فكلمات العلي قد أسقطته  مدوياً إلى السافلين، ولو قالها سياسي؛ فلربما يكون له بعض التخريجات؛ لأن السياسة فنون، منها فن الكذب، لكن أن تصدر من قائد عسكرى؛ فذلك أمر مرفوض بالكلية؛ فبالإضافة إلى أن تلك التصريحات التي تستفز كل فلسطينى فى الداخل وفى الخارج؛ فهى أيضاً تكشف عن الوجة الخياني لهذا الرجل الذى جاء ما نطق به بعد عدة لقاءات رفيعة المستوى مع القادة الإسرائيليين نوقشت خلالها الأوضاع الأمنية والسايسية فى الضفة الغربية وقطاع غزة.

    ولنعد الى ما قاله اللواء ولا أخال أن هناك من يختلف معى فى هذه الجزئية بأن الرجل لو قال إن الأجهزة الأمنية ستعمل على استعادة قطاع غزة، واكتفى بذلك؛ لكنا تفهمنا مقصده ولا غبار في ذلك، لكن أن يردف بأن تلك الاستعادة المفضوحة ستكون بالعدو؛ فذلك أمر لا يختلف عليه اثنان بأن الاستعادة ستكون بالعدو المحتل وأجهزته المختلفة وهى من صميم الخيانة وهى ستكون حتى ولو حوّل الإسرائيليون قطاع غزة إلى ركام وباتت البلد مجرد حطام؛ فهذا أمر غير مهم؛ وإنما المهم استعادة غزة ولو على جماجم سكانها، ولا نعتقد بأن القيادة الفلسطينية تنحى منحى قائد قوات الأمن لديها، ولا تقبل به؛ نظراً لخطورته، ولأنها لا تقبل أن تكون أنموذجاً للمثال العراقي.    

    ونرى بأن أخطر مما سبق ما قاله سيادة اللواء لصحيفة القدس العربي من استخفافٍ بالمقاومة الفلسطينية، وأن بإمكان إسرائيل أن تدمر غزة في ساعات، وأن الكفاح المسلح لم يُنتج إلاَّ قتلة، وأن المقاومة الفلسطينية غير راشدة. تلك الزفرات غير المسئولة وغير المسبوقة التي أطلقها أرفع مسئول عسكري فلسطيني، والتي لها تبعات جسام على مجمل قضيتنا المصيرية. أما أن تقول أن بإمكان إسرائيل إبادة غزة، وأنت رجل عسكري؛ فذلك غير مقبول منك، وإلاَّ فما دورك أنت ودور أجهزتك الأمنية التي من المفترض أنها نشأت للذود عن البلاد والعباد؟. صحيح أن إسرائيل بمقدورها فعل ذلك، لكن يُفترض ألاَّ تكون أنت عرّاب تلك الإبادة والدمار.

    أما قولك أيها الركن بأن الكفاح المسلح لم يُنتج إلاَّ قتلة، فأنت بذلك إنما حكمت على جهاد وكفاح ونضال شعبك على مدار قرنٍ من الزمن، بأنه لم يُفرز إلاَّ قتلة لا حق لهم فيما ناضلوا من أجله، وقضوا نحبهم في سبيله؛ وبالتالي فأنت حكمت على نفسك قبل الآخرين بأنك قاتل غير مناضل؛ وإلاَّ فلماذا تقود منصباً رفيعاً من المفترض على حامله أن يكون مناضلاً قديماً، ضحى من أجل قضيته؟ هل من قاد كفاح الشعب الفلسطيني في العقود الماضية كانوا مجموعة من القتلة المجرمين؟ هل من قضوا نحبهم واستشهدوا في سبيل استعادة ديارهم هم مجرمين لا يحق لنا أن نُطلق عليهم لقب أسمى من كل ألقاب الدنيا وما فيها، ألاَ وهو: لقب شهيد وشهداء؟ هل كان الرئيس الراحل ياسر عرفات يقود عصابة من القتلة؛ فكان قتله بالسم مبرراً؟ علماً بأن سيادتك عملت ضمن فريقه العسكري فى السابق فهل أنت واحدٌ من هؤلاء القتلة، ثمَّ قررت التوبة؛ فأعلنت براءتك مما كان قومك فيه من جهالة وبلطجة؟ هل كان صلاح خلف وخليل الوزير وأبو علي مصطفى والشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي وغيرهم كُثر، مجرمون قتلة؛ فحقَّ عليهم غضب الله؛ فكان من حق إسرائيل تصفيتهم؟ هل من قادهم جورج حبش ونايف حواتمة وأحمد جبريل وغيرهم كانوا مجموعة من القتلة؛ مع إن ما قاموا به من عمليات فدائية أعادت لقضيتنا هيبتها، بعد أن كانت مجرد قضية لاجئين فحسب؟

    إنه لمن مصيبة المصائب قولك بأنك ضد قتل اليهود وتكتفي بذلك؛ فذاك أمرٌ يصعب قبوله؛ فلو قلت أنا ضد قتل اليهود والفلسطينيين معاً بغير جريرة اُرتكبت لوافقناك، لكن أن تقصر كلامك على فئة بعينها دون أن تحدد بأنك ضد قتل اليهود الذين لم يرتكبوا جرائم بحق شعبنا، فذلك مما لا يمكننا قبوله، ويضطرنا للتشكك في نوايا مقولتك تلك.

    يا سيادة اللواء ولم تعد علياً بتصريحاتك التى ترضى العدو تماماً وتجعله يضحك حتى شحمة الأذن؛ لأن يقول المرء قولة حق تقربه من الله وشعبه أزكى من أن يقول ما ليس له به علم؛ فما قلته بوسع فِيك أشهدت الله عليه ودونته المراجع التاريخية، وسيحاسبك الله عليه إن آجلاً أو عاجلاً، وسوف تحاكمك عليه الأجيال الفلسطينية لقاء اتهامك إياها بأنهم قتلة لا حقَّ لهم في تحرير ديارهم؛ وإنما أنصحك نصيحة لوجه الله تعالى بأن تتراجع عما قلته وتعتذر لشعبك، بعد أن وصمته وجللته بالعار، عساه أن يتقبل منك. يا سيادة اللواء: الشعب باقٍ ونضاله مستمر، أما نحن كشخوص فزائلون، واتمنى منك حفظ هذه الكلمات يوم لا ينفع فيه منصبٍ ولا جاه.
     

    د. أسامة محمد أبو نحل
    منسق برنامج ماجستير دراسات الشرق الأوسط
    جامعة الأزهر – غزة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/10/12]

    إجمالي القــراءات: [116] حـتى تــاريخ [2018/04/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: تصريحات ذياب العلي والتيار الخياني الفلسطيني
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]