دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هلال شوال والتفسخ العربي الإسلامي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abdullah0991 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هلال شوال والتفسخ العربي الإسلامي
    الدكتور أسامة محمد أبو نحل
      راسل الكاتب

    إن الخلاف حول رؤية عيد الفطر لا يعكس وحدة الأمة، بل يمثل التشرذم والتشتت. أي وحدة للأمة الإسلامية يتحدث عنها السيد أوغلو؟ فما التشرذم والتشتت إلاَّ نتيجة منطقية وطبيعية لاختلاف الأمة؛ ولو كانت الأمة موحدة بالفعل لِما ظهر بينها هذا الشقاق الفقهي، الذي أضحى
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1189
    هلال شوال والتفسخ العربي الإسلامي
    ***


    سبحان الله ولا حول ولا قوة إلاَّ بالله العلي العظيم. إلى أي أمةٍ نحن ننتسب؟ هل ننتسب إلى أمة الماو ماو أو الهوتو؟ أو إلى أي أمة لا تاريخ ولا حضارة لها؟. أن يختلف العرب سياسياً؛ فذلك أمر اعتدناه على مضض؛ وأن يتخلّف العرب حضارياً ويتخلفون عن ركب شعوب الأرض في التقدم والرقي؛ فذلك أمر قلنا لا بأس به؛ فقد كان لنا يوماً حضارة زاهرة، لكن أن يصل الأمر إلى حد التخلف الفقهي؛ فذاك أمر لا يُحتمل ولا يمكن بحالٍ من الأحوال السكوت عنه.

    فلقد بلغ التخلّف الفقهي الإسلامي حداً تجاوز كل الأعراف الشرعية، ولا توجد أمة على وجه البسيطة تستطيع مضاهاة المسلمين في تخلفهم هذا. كنا في الماضي نقبل بأن تناكف دولة أو دولتان عربيتان أو إسلاميتان بقية الدول العربية والإسلامية، فتختار لنفسها موعداً آخر لإعلان مولد هلال الشهر الهجري، خاصة في الأشهر المفصلية في تاريخ المسلمين كرمضان وشوال وذو الحجة، لكن أن يصل الأمر كما حدث في شهرنا هذا وعامنا هذا، إلى موضة جديدة من التقاليع الشاذة عن أعرافنا الفقهية؛ فذلك أمر لا يحتمل. قد يقول قائل إن الاختلاف أحياناً ظاهرة صحية للتخفيف عن العباد، ولا ضير من أن يخفف أولياء الأمر الشرعيين عن مواطنيهم. نعم التخفيف جائز في أمور فقهية بعينها كقصر الصلاة أو جمعها؛ لغرض السفر، أو أكل المحرمات لضرورةٍ ما كاستثناء بحيث لا تصبح قاعدة عامة، لكن في حالة الصيام وعيد الفطر لا استثناء هنا، خاصةً في زمنٍ أصبحت فيه سبل الاتصالات المتعددة متوفرة للجميع. ولمَّا كان القمر الذي نراه في السماء واحداً في كل الدنيا، ولمَّا كانت معظم الدول العربية والإسلامية تشترك في كل أو جزء من الليل؛ فبالتالي إن ظهر الهلال في دولةٍ؛ فالأمر ينطبق على غيرها من الدول إلاَّ ما ندر.

    لكن هلال شهر شوال في عامنا هذا كان له مذاقٌ آخر؛ فكان مختلفاً وشاذاً على ما يبدو في مختلف الدول الإسلامية؛ فعلى ما يبدو تمَّ استنساخ عدة أهلة، بحيث تختار كل دولة زمن ميلاد الهلال حسب مقاييسها السياسية، وبحيث لا تبدو تابعةً فقهياً لدولةٍ أخرى؛ فهلال شوال في عامنا هذا ظهر في سماء السعودية والإمارات العربية وقطر وفلسطين وغيرها من الدول بعد مغرب ليلة 29 رمضان الموافق 29 أيلول (سبتمبر)، بينما ظهر في سماء مصر والأردن وسوريا وبعض الدول الأخرى ليلة 30 رمضان الموافق 30 أيلول. إن كان الأمر كذلك فلا بأس، لكن أن يظهر هلالاً جديداً في سماء العراق وإيران وأوروبا وأمريكا الشمالية في 31 رمضان الموافق الفاتح من تشرين أول (أكتوبر)؛ فذاك أمراً عجباً؛ فلأول مرة في تاريخ الإسلام منذ كتب الله الصيام على المسلمين إلى يومنا هذا، نجد أن الشهر الهجري أصبح 31 يوماً حتى ولو كان هناك اختلافاً في رؤية الهلال. أإلى هذا الحد وصل التشرذم الفقهي بين المسلمين؟ أإلى هذا الحد ربط المسلمون قضاياهم الفقهية بالانقسامات السياسية فيما بينهم؟؛ فبالأمس الموافق 2 تشرين أول (أكتوبر) لاحظت بأم عيني وبالعين المجردة الهلال في سماء غزة كبيراً لا يقل عمره عن أربعة أيام، ولا أدري كيف لم يراه من اعتمدوا ظهور الهلال بعد 29 رمضان؟ الله أعلم وله في خلقه شؤون.

    ومع ذلك كله يخرج علينا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي السيد إحسان أوغلو ليبرر لنا ما حدث من اختلاف بين الدول التي تتبع منظمته في تقرير ظهور أول شهر شوال بقوله: إن الخلاف حول رؤية عيد الفطر لا يعكس وحدة الأمة، بل يمثل التشرذم والتشتت. أي وحدة للأمة الإسلامية يتحدث عنها السيد أوغلو؟ فما التشرذم والتشتت إلاَّ نتيجة منطقية وطبيعية لاختلاف الأمة؛ ولو كانت الأمة موحدة بالفعل لِما ظهر بينها هذا الشقاق الفقهي، الذي أضحى مضرباً للمثل في تخلفنا ليس سياسياً فحسب بل وفقهياً، وفي أمرٍ لا يجوز أن تختلف فيه دولتان وليس دول؛ فعلى ما يبدو أن دولنا الإسلامية استمرأت لعبة خالف تُعرف ولو كان على حساب العباد ومشاعرهم.

    إن المطلوب من المجالس الفقهية ودور الإفتاء الرسمية في العالم الإسلامي أن توحد رؤية هلال الأشهر الهجرية فيما بينها عبر الاتصالات الهاتفية، بعيداً عن المناكفات السياسية؛ فالوحدة الفقهية أسمى وأرقى من الوحدة السياسية؛ بل قد تكون طريقاً لتعبيد الوحدة السياسية بين تلك الدول. أن يضحك العالم على تخلفنا السياسي أمراً قد نقبله في ظل الهوان الذي نحياه، لكن من غير المسموح بأي حالٍ من الأحوال أن ندع ذلك العالم يشاهد تخلفنا الفقهي بالصوت والصورة؛ حتى لا نصبح قدوة سيئة لمن أراد أن يعتنق ديننا السمح، وألاَّ نُفقد إسلامنا مزاياه الحسنة التي تكفل بها رب العباد إلى يوم الدين.       


    د. أسامة محمد أبو نحل
    منسق برنامج ماجستير دراسات الشرق الأوسط
    جامعة الأزهر – غزة


    غزة في 3/ 10/ 2008م


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/10/03]

    إجمالي القــراءات: [232] حـتى تــاريخ [2018/07/20]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هلال شوال والتفسخ العربي الإسلامي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]