دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حلاوة روح - رجعوا التلامذة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  dina seliman 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أبريل 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حلاوة روح - رجعوا التلامذة
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    كان اليسار دائما رأس حربة وحامل شعلة. تذكرت أغنية إمام ونجم المليئة بالفرح والبشرى الجميلة (رجعوا التلامذة يا عم حمزة) وأنا اقرأ في البديل بتاريخ 16/ 9 مقال المهندس عماد عطية أحد قادة الحركة الطلابية في السبعينيات، حول قضية توريث الحكم في مصر، يخوض فيه
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1179
    حلاوة روح
    ***
    رجعوا التلامذة


    كعادة السلطة في مواجهة الانتفاضات الشعبية، اتهمت الصحافة الحكومية قادة الحركة الطلابية في السبعينيات بالعمالة لدول خارجية وقبض المرتبات منهم. في تلك الفترة كان الرئيس الكوري الشمالي كيم إيل سونج، الملقب بالزعيم المحبوب لعشرين مليونا من الكوريين، يطبع أقواله وخطبه العصماء على ورق فاخر بماء الذهب، وصورته البارزة تتصدر الغلاف ، وتوزع كتبه  الفاخرة مجانا، وشعبه يعاني الجوع والفقر والحرمان. استقر اختيار صحافتنا القومية على كوريا الشمالية ممولا للحركة الطلابية ولقادتها.  كان اختيارا موفقا، لأن السيد كيم لا يعرف ما يجري في بلادنا، وحتى لو عرف فلن يحتج بالطرق الدبلوماسية أو غيرها، بل ويمكن أن يقدم تلك التهمة  لشعبه دليلا حيا على مدي عبقريته الثورجية وتأثير أقواله الحكيمة المذهبة على بناة الأهرام، ومن ناحية أخرى فإن به كتبه المطبوعة بماء الذهب دليل قوي على استعداده للبذل والدفع بالدولار. لم يبالي جمهور الطلبة وقادتهم بأكاذيب تلك الصحف، كانوا يعانون الأمرين من نقص النقود لشراء الأوراق وعمل صحف الحائط وعقد المؤتمرات وتكلفة الهروب من اعين المخبرين.

    كالعادة كان اليسار رأس الحربة التي فضحت ما يراد بمصر. أشار قادة الحركة الطلابية إلى خطورة توجه السادات الأمريكي، وإلى خطورة الصلح مع إسرائيل والتأثير المدمر لانسحاب مصر من الصف العربي المقاوم. رفع قادة الحركة اليساريون شعارات التحرير والاستعداد والحذر من عدو يستهدف وجودنا وحريتنا، طالبوا بالاشتراكية والتنمية طريقا لنهوض الأمة والحرية السياسية والاجتماعية لكافة طبقات الشعب أمام شعارات التسليم بما تريده أمريكا التي قرر السادات أنها تملك 99% من أوراق القضية. كانت الشعارات اليسارية وقتها احلاما رومانسية، كلاما في الهواء، لا يعرف أحد مدى صدقه.

     الآن، وبعد دمار العراق وضياع القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني بين الأقدام، والمذابح اليومية للشعبين، وتمزيق السودان بلا رجعة، والأزمة التي لا تحل في لبنان سوى بالتجميد والـتأجيل بانتظار لحظة انفجار جديد، واستهداف سوريا وعزلها تماما تمهيدا للقضاء نهائيا على أي بقايا لروح الرفض العربي، والدمار الذي حل بمصر على يد سلطان الذمم الفاسدة، الآن لا نملك إلا أن نسترجع ما نادى به شباب صغير السن مملوء فخرا ويقينا منذ أكثر من ثلاثين عاما. كانوا لا يملكون سوى أوراقا وأقلاما، كانوا لا يملكون سوى حبهم لوطنهم.

    كان اليسار دائما رأس حربة وحامل شعلة. تذكرت أغنية إمام ونجم المليئة بالفرح والبشرى الجميلة (رجعوا التلامذة يا عم حمزة) وأنا اقرأ في البديل بتاريخ 16/ 9 مقال المهندس عماد عطية أحد قادة الحركة الطلابية في السبعينيات، حول قضية توريث الحكم في مصر، يخوض فيه في حقول الغام لم يطأها احد من قبل.

    بعد كل ذلك العمر، وكل ذلك الأسى، وكل تلك الانكسارات، مازالت الشعلة مضيئة في يد عماد.     

     

    شوقي عقل
     

    البديل 26/ 9/ 08


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/09/26]

    إجمالي القــراءات: [179] حـتى تــاريخ [2018/04/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حلاوة روح - رجعوا التلامذة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]