دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حكمت المحكمة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حكمت المحكمة
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    ستبحث الحكومة عن باب تنفذ منه لتنفيذ خطتها، وستنجح في الأغلب في مسعاها لخصخصة التأمين الصحي، سيسن قانونه وسيصدر التشريع من نواب الشعب الموافقين دوما، وسيشكو الفقير إلى خالقه عجزه وقلة حيلته، وفي السواد الحالك المحيط يظل حكم قضاء مصر ضوءا هاديا للحق والعدل
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1163
    حكمت المحكمة
    ***

     

    كان للفقير ومحدود الدخل في مصر سكك  يواجه  بها الحياة وعبء مسئولية الأسرة والأولاد.. بطاقة التموين، الجمعيات التعاونية، أحذية باتا، المتاجر الشعبية، المستشفيات العامة، مستشفيات التأمين الصحي، قطارات الدرجة الثالثة، أتوبيسات النقل العام، الإسكان الاقتصادي والتعاوني، المدارس الحكومية. ظلت الدولة، دولة رجال الأعمال، تقتطع من هنا ومن هناك من سكك الفقير وتضيق فيها وتغلقها الواحد تلو الآخر.

     
    لم تعد تقدم السكن الرخيص إلا نادرا وأصبحت تبيع الشقق بأسعار منافسة لتجار العقارات. قاربت أسعار الجمعيات التعاونية أسعار محلات البقالة، وظهرت محلات جملة وتجزئة تقدم المواد الغذائية والبقالة بأسعار تقل عن أسعار تلك الجمعيات. أصبح العلاج في المستشفيات العامة يستلزم أن يذهب المريض ومعه ثمن الدواء والقطن والتحاليل والإكراميات للمستشفى صباحا وزيارة الطبيب في عيادته المسائية للاتفاق.

     
    قلت الأصناف المسجلة على  بطاقة التموين وساءت نوعيتها، ولم تقل أو تنقص أحاديث السادة المسئولين عن العبء الذي تتحمله الدولة من أجل هذه البطاقة، والاستمرار في دعم السلع. يذكرون الفقير ليل نهار بثمن زجاجة الزيت المر الذي يدعمونه وهم ينعمون بالفساد الشامل وتجري بين يديهم مئات الملايين. سدت الدولة  أبوابا يطرقها الفقير، قللت الإنفاق على أوجه الدعم الصحي والتعليمي والمواصلات، ورفعت أسعار هذه الخدمات. أما الخدمات التي ظلت تقدمها بأسعار أو رسوم يتحملها الفقير أصبحت رمزية ولا تقدم شيئا في الحقيقة مثل أكذوبة التعليم الحكومي والعلاج العام، ولكن لا بديل أمام المسكين، فذلك أحسن من ( مفيش) ولكن السادة لا يكتفون.

     
    عُقِد العزم على خصصة التأمين الصحي، وتحويل مستشفياته إلى إدارة الشركات الاستثمارية المتخصصة رغم  أن التأمين الصحي  ليس بمنحة من السيد المسئول و لا هبة منه أو من رئيسه، فهو ثمرة عمل ملايين العاملين على امتداد عشرات السنين، بما يُخصم من مرتباتهم شهريا، فهو عقد تكافل اجتماعي  بين العاملين بأموالهم تديره الدولة لصالحهم. هذه المستشفيات بنيت بأموال الناس، يُصرف منها عليها، ولو أنفقت الدولة جزءً من المال على هذه المستشفيات فهو على أية حال مال الشعب ويعود إليه.

     
    كلام في البديهيات ولكنه أصبح من المعجزات في ظل دولة رجال الأعمال، فأصدر المسئول الكبير قراره بتأسيس الشركة القابضة للرعاية الصحية وتحويل كافة الأصول المملوكة لهيئة التأمين الصحي إليها،  ليطعن فيه عدد من جمعيات العمل العام أمام القضاء، ويصدر قاض ابن بار لمصر حكما تاريخيا بوقف القرار.


    ستبحث الحكومة عن باب تنفذ منه لتنفيذ خطتها، وستنجح في الأغلب في مسعاها لخصخصة التأمين الصحي، سيسن قانونه وسيصدر التشريع من نواب الشعب الموافقين دوما، وسيشكو الفقير إلى خالقه عجزه وقلة حيلته، وفي السواد الحالك المحيط  يظل حكم قضاء مصر ضوءا هاديا للحق والعدل.

     

    شوقي عقل


    البديل 19/ 9/ 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/09/19]

    إجمالي القــراءات: [125] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حكمت المحكمة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]