دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عشـوائيات هنا ومنتجـعات هناك !
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  dina seliman 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أبريل 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عشـوائيات هنا ومنتجـعات هناك !
    الدكتور زكي سالم
      راسل الكاتب

    أما أول من وصل إلى منشية ناصر للتعامل مع هذه الكارثة ، فهى قوات الأمن المركزى التى تتصدر المشهد كله الآن ! وطبعا لم تذهب هذه القوات الضخمة إلى هناك من أجل مساعدة المنكوبين أو رفع الأنقاض عن المسحوقين ، ولكن كان الهدف من أرسالها هو محاصرة الأهالى من كل
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1157
    عشـوائيات هنا ومنتجـعات هناك !


    هكذا تبدو حركة التوسـعات السـكنية التى تتم على أرض المحروسة فى زمن حكم عائلة مبارك . فثمة منتجعات حديثة ، فخمة ، ضخمة ، بملاعب جولف ، وحمامات سـباحة ، وفيلات كبيرة ، وحدائق شاسعة ، وقصور عالية !  بينما ملح الأرض فى مصر يتزايد كل يوم ، ويتكوم فوق بعضه بـشكل غير إنـسانى فى العشش ، والعشوائيات ، والقبور .

    وها هى انهيارات الكتل الصخرية بجبل المقطم تسـقط فوق رؤوس الغلابة بلا رحمة ، فتقتل وتسحق سكان العشش والعشوائيات بمنشية ناصر ، والكل يعلم أن هذه المنطقة الجبلية لا تصلح للسكن أصلا ، وقد سبق أن حدثت بها انهيارات صخرية ومآسى إنسانية ، فهى مهيئة – منذ سنوات - للسقوط فى أى لحظة ، وكل الدراسات العلمية أثبتت أن جـبل الدويقة تربته من الحجر الجيرى والطفلة التى تفقد قوتها تدريجيا ، بالإضافة إلى تسرب المياة والصرف الصحى بداخل كتل الصخور مما يسرع فى عمليات التحلل والانهيارات التى ستتوالى – مرة بعد أخرى - فوق رؤوس الفقراء !  وستتعالى الصرخات وأصوات الاستغاثة من تحت الأنقاض ، وستجرى اتصالات كثيرة تطلب المساعدة من أى مخلوق فوق الأرض ، لكن أصواتهم جميعا ستذهب أدراج الرياح !             

    فلا أحد من أهل الحكم يهتم اهتماما حقيقيا بأحوال الناس فى مصر !  فاهتمام رجال النظام ينصب على تتبع حركة الأموال ، وتبادل المنافع ، وتحقيق المصالح الشخصية ، أما الأولوية الأولى للبيت الحاكم فهى تمهيد الأرض أمام الوريث ليعتلى عرش مصر على الرغم من إرادة شعبها المطحون .

    وعند وقوع الكارثة فى صباح رمضان ، لم يتحرك أحد على الإطلاق ، وتركوا الناس لساعات طويلة يحفرون بأيديهم فى الصخور على أمل الوصول إلى أهاليهم وإخراجهم من تحت الأنقاض !  ولم يتفقد أى مسئول موقع الحادث المنتظر وقوعه من زمن !  إذ لم يستطع أى منهم أن يدخل إلى المنطقة خوفا من غضب الناس وثورتهم ، وبعد ذلك ذهب رئيس الوزراء والوزراء إلى المستشفيات ، وكأن زيارتهم الشكلية هذه يمكن أن تغير شيئا من واقع عبثى غير معقول !

    أما أول من وصل إلى منشية ناصر للتعامل مع هذه الكارثة ، فهى قوات الأمن المركزى التى تتصدر المشهد كله الآن !  وطبعا لم تذهب هذه القوات الضخمة إلى هناك من أجل مساعدة المنكوبين أو رفع الأنقاض عن المسحوقين ، ولكن كان الهدف من أرسالها هو محاصرة الأهالى من كل ناحية خوفا من تحرك الآلاف المؤلفة من الغاضبين نحو مراكز الحكم فى القاهرة .


    د. زكـى سـالم


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/09/17]

    إجمالي القــراءات: [126] حـتى تــاريخ [2018/04/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عشـوائيات هنا ومنتجـعات هناك !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]