دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الدويقة نموذج لـمصر
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الدويقة نموذج لـمصر
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    ما العمل ولا أقول ما الحل؟ العمل هو رد فعل يتطلب السرعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والحل هو طريقة عمل من خلال خطة علمية واستراتجية للحاضر والمستقبل. والعمل الوحيد المطلوب على وجه السرعة، إخلاء منطقة الدويقة من سكانها، ومنحهم مساكن بديلة والآن وبدون تسويف، أو
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1152
    الدويقة نموذج لـمصر


    انهيار المقطم فوق  رءوس أهل منطقة "الدويقة" ووأد سكانها أحياء، فعل لخص حال الوطن، ورسم صورة حقيقية لانهيار نظام يئد شعبه أحياء. فعل الطبيعة حاكى فعل النظام، وأجهزة النظام بعد أن فشلت في انتشال جثث سكان الدويقة، ساوت بهم الأرض، وحولت المنطقة إلى مقبرة جماعية. الوأد عادة يمارسها النظام في البر والبحر والقطارات عندما يعجز عن المواجهة الموضوعية، وحل المشاكل بطريقة منطقية.
    لم يكن مطلوبا لسكان "الدويقة" سوى إما إجلائهم عن منطقة الموت وتعويضهم بمساكن بديلة بعدما تساقطت صخور هضبة المقطم لأول مرة في عام 1993، أو إزالة المساكن المبنية أعلى الهضبة التى هي السبب الرئيسي في الصرف الصحي، أو بإلغاء "الطرنشات" وإنشاء شبكة للصرف الصحي طبقا للمعايير العلمية تقوم بالصرف بعيدا عن الهضبة كي لا تسير عير الفواصل والتشققات، ولا تتفاعل مع صخور الهضبة الجيرية فتتآكل حوافها، وتلامس صخور الطفلة فتتمدد ويزيد حجمها، الوضع الذي يساعد على زيادة التشرخ، وتباعد "البلوكات" الصخرية المنفصلة عن بعضها مما يؤدي إلى انهيارها وتساقطها.

    المشكلة الحقيقية في إهمال الحكومة، وعدم اهتمام المسئولين بأرواح المصريين وبأهمية علم الجيولوجيا، وفي كل دول العالم تسبق الدراسات الجيولوجية الدراسات الإنشائية، ويكون توقيع الاستشاري الجيولوجى قبل توقيع الاستشاري الهندسي، فدراسة الطبقات الأرضية ومكوناتها الصخرية وتراكيبها الجيولوجية (الصدوع والفواصل والتشققات) أسبق من رمي الخراسانات، لكنه جهل الجهات المختصة، وعلى نواب الشعب ضرورة المطالبة بتشريع يلزم  الراغبين في الحصول على رخصة بناء بالحصول على توقيع جيولوجي بجوار المهندس ليتحمل الجيولوجي مسئوليته القانونية مع المهندس، عند –لاقدر الله- انهيار المنشأ.

    الكارثة قابلة للتكرار في الزمن الآتي على حواف الهضبة العليا، وفي كل المساكن المقامة على سفح الهضبة، وعلى امتداد الحافة الغربية لهضبة المقطم المواجهة ل "قلعة صلاح الدين" وامتدادها الجنوبي وبالتحديد في منطقة "الأباجية" حيث نفس طريقة مساكن الدويقة تتكرر، وما يمنع انهيارها هو عدم وجود سكان أعلى تلك الهضبة، وعدم وجود صرف صحي يتخلل تشققات الصخور الجيرية فلا تآكل ولا تفاعل ولا اتساع ولا انهيار للصخور. وإذا استغل أعلى الهضبة فوق "الأباجية" وشيدت المساكن وأقيمت المنتجعات والحدائق وحمامات السباحة، وقامت الطبيعة بفعلها، والصرف الصحي بدوره، النتيجة تآكل وتفتت الصخور وانهيارها، فوق رءوس السكان الآمنين حاليا، يدفعون حياتهم ثمنا لإهمال واستهتار نظام حاكم، استراتجيته التخريب والتجريف وهدفه إنتاج الكوارث.

    ما العمل ولا أقول ما الحل؟ العمل هو رد فعل يتطلب السرعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والحل هو طريقة عمل من خلال خطة علمية واستراتجية للحاضر والمستقبل. والعمل الوحيد المطلوب على وجه السرعة، إخلاء منطقة الدويقة من سكانها، ومنحهم مساكن بديلة والآن وبدون تسويف، أو أن يتوجهوا  شرقا في جماعات  إلى القاهرة الجديدة لانتزاع واحتلال القصور والفلل الفاخرة  من أصحابها لصوص الثروة والسلطة والإقامة بهم. طريقة لاسترداد الحق والحصول عليه، وليست أسلوب احتلال واغتصاب، أو أن تقيم كل أسرة خيمتها فوق قطعة أرض في حدود 200 متر في امتداد الظهير الصحراوي لمدينة القاهرة الجديدة بالقرب من "مدينني"، مع حصولهم على تسهيلات في الحصول على الأرض وتسهيلات في الاقتراض من البنوك لعمليات البناء، كما سهلت منح الأراضي والقروض للسيدين (!!) هشام طلعت مصطفي وأحمد عز.

    ما يحدث في الدويقة أنموذج مصغر لما يحدث في مصر.


    د. يحيى القزاز

    صوت الأمة 15/ 9/ 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/09/16]

    إجمالي القــراءات: [116] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الدويقة نموذج لـمصر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]