دليل المدونين المصريين: المقـــالات - نداء لسكان الدويقة بالقاهرة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    نداء لسكان الدويقة بالقاهرة
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    الكارثة قابلة للتكرار على امتداد الحافة الغربية لهضبة المقطم المواجهة ل "قلعة صلاح الدين" وامتدادها الجنوبي وبالتحديد في منطقة "الأباجية حيث نفس طريقة مساكن الدويقة تتكرر، وما يمنع أنهيارها هو عدم وجود سكان أعلى تلك الهضبة، وبالتالي عدم وجود صرف صحي يتخلل
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1142
    نداء

    على سكان "الدويقة"
    ***
    التوجه فورا للإقامة في قصور القاهرة الجديدة

    لم تفلح أجهزة الدولة في استخراج جثث الموتي من تحت أنقاض الصخور المتساقطة من هضبة الهرم على منازل سكان أهل "الدويقة" منذ السادس من سبتمبر 2008 وحتى الآن، فما العمل؟

    وكما نرى، ونتيجة إهمال النظام الحاكم لشعبه، وتقاعس المسئولين عن أداء دورهم في الحفاظ على أرواح المواطنين، يتعرض المصريون البسطاء وبشكل منهجي لتقليل أعدادهم من خلال القتل بالتشريد والتجويع، وبالحرق في القطارات، وبالموت غرقا في العبارات، وبالوأد أحياء تحت صخور الجبال المنهارة في منطقة "الدويقة". كل ما حدث ويحدث قتل عمدي مع سبق الإصرار والترصد.

    لم يكن مطلوبا لسكان أهل "الدويقة" سوى إما إجلائهم عن المنطقة وتعويضهم بمساكن بديلة بعد تساقط صخور هضبة المقطم لأول مرة في عام 1993، أو إزالة المساكن المبنية أعلى الهضبة التى هي السبب في الصرف الصحي، أو إنشاء شبكة للصرف الصحي طبقا للمعايير العلمية حتى لا يتم الصرف من خلال "طرنشات" مقامة في هضبة المقطم تصرف مخلفاتها في تشققات وفواصل صخور الهضبة فتعمل على تفاعل الأحجار الجيرية المكونة للهضبة وتآكل حوافها، وانتفاش الطفلة عند ملامستها الماء وزيادة حجمها، الأمر الذي يساعد على زيادة التشرخ، وتباعد "البلوكات" الصخرية المنفصلة عن بعضها مما يؤدي إلى انهيارها وتساقطها.

    المشكلة الحقيقية هي في إهمال الحكومة وعدم اهتمام المسئولين بأهمية علم الجيولوجيا، وفي كل دول العالم تسبق الدراسات الجيولوجية الدراسات الإنشائية، ويكون توقيع الاستشاري الجيولوجى قبل توقيع الاستشاري الهندسي، فدراسة الطبقات الأرضية ومكوناتها الصخرية وتراكيبها الجيولوجية (الصدوع والفواصل والتشققات) أسبق من رمي الخراسانات، لكنه جهل الجهات المختصة. هل يطالب نواب الشعب بضرورة تشريع يبيح توقيع استشاري جيولوجي بجوار الاستشاري الهندسي للحصول على رخصة وتصريح بناء المنشآت الكبيرة والمساكن الصغيرة ليتحمل الجيولوجي مسئوليته القانونية عند الانهيار مناصفة مع المهندس الاستشاري.

    الكارثة قابلة للتكرار على امتداد الحافة الغربية لهضبة المقطم المواجهة ل "قلعة صلاح الدين" وامتدادها الجنوبي وبالتحديد في منطقة "الأباجية حيث نفس طريقة مساكن الدويقة تتكرر، وما يمنع أنهيارها هو عدم وجود سكان أعلى تلك الهضبة، وبالتالي عدم وجود صرف صحي يتخلل الفواصل والتشققات في الهضبة، يمنع تفاعل مياه الصرف الصحي مع الصخور الجيرية على الحواف، مما يؤدي إلى عدم زيادة حجم الطفلة وعدم انهيار الحافة وتساقط صخورها الآن. وإذا تم بناء مساكن فوق تلك الهضبة، وقامت الطبيعة بفعلها، والصرف الصحى بدوره في تآكل وتفتت الصخور وانهيارها، النتيجة أن يدفع الفقراء المهمشين الهاربين من جحيم الحياة والباحثين عن عش أو كوخ يستر عوراتهم في كهوف الجبال وسفوحها، يدفعون حياتهم ثمنا لإهمال واستهتار نظام حاكم وظيفته إنتاج الكوارث (تجويع وإمراض وحرق وغرق ووأد الناس (دفنهم أحياء).

    ما العمل ولا أقول ما الحل، فالعمل هو رد فعل يتطلب السرعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والحل هو طريقة عمل من خلال خطة علمية واستراتجية دولة وهما غير موجودتين. والعمل الوحيد المتاح أمامنا الآن هو المطالبة بتوجه كل سكان أهل "الدويقة"، وسكان سفوح هضبة المقطم،  التوجه شرقا إلى القاهرة الجديدة ومصاحباتها، وفتح القصور والفلل الخاوية من سكانها والإقامة بها، نوع من الحصول على الحق وليس نوعا من الاحتلال والاغتصاب، بعد أن تخلت الدولة عن أداء دورها في بناء مساكن للفقراء، وأقامت منتجعات للأغنياء بأموال الشعب الفقير، ومنحت الأراضي مجانا لسلة الفاسدين يمارسون العهر والدعارة والفسق جهارا نهارا.

    مدينة القاهرة الجديدة، كان الأصل في إنشائها أن تكون مدينة لمحدودي الدخل، لكن لصوص الدولة غيروا المسار ونهبوها من أصحابها الحقيقيين، وعلى أصحابها الحقيقيين استردادها، وفي كل الأحوال يموت أهلنا المهمشين بلا فعل ولا ذنب ولا جريرة، فالموت أفضل وأكرم لهم وهم يدافعون للحصول على حقوقهم واسترداده.

    نحن نعيش في غابة يحكمها شريعة الغاب والبقاء فيها للاٌقوى. إننى في انتظار ردود كل المؤمنين بالحصول على حقهم بالطرق الشرعية، والقوة أحد أهم الطرق الشرعية لأصحاب الحق المستضعفين في غياب القانون وفساد وخيانة النظام الحاكم. في انتظاركم لأكون أول من يتوجه معكم إلى مدينة القاهرة الجديدة لتوطين أهلنا المنكوبين من سكان الدويقة وما شابههم في القصور والفيلات أو في حصول كل هارب من الموت على قطعة أرض –عنوة- لإقامة خيمة بها استعدادا لبنائها، وهذا هو القانون العادل، ولا يعقل أن تمنح التسهيلات في الحصول على الأموال من البنوك، وتمنح الأراضي مجانا للصوص الوطن، ويتسول شرفاء الوطن وفقراؤه حقوقهم. من يرفض استعادة القصور والفلل  من اللصوص-ولا أقوال مساكن الشرفاء الذين حصلوا عليها بالكد والعرق، فليطالب الآن وفورا بتخصيص أراضي لأصحاب العشوائيات في القاهرة الجديدة لإقامة خيامهم تمهيدا لإقامة مساكنهم، مع منح تسهيلات بنكية للتشييد والبناء.

    في انتظار تحديد الموعد للذهاب إلى القاهرة الجديدة من خلال الاتصال بي عبر بريدى الألكتروني (yahiaelkazzaz@yahoo.co) أو تليفوني الجوال 0121086390ـ وسأكون في المقدمة عند الزحف للقاهرة الجديدة إيمانا ودفاعا عن حقنا المستباح. معا لاستعادة قصور لصوص الدولة أو تمكين المنكوبين من إقامة خيام لهم على أرض القاهرة الجديدة.


    يحيى القزاز

    ظهر الاثنين 8/ 9/ 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/09/08]

    إجمالي القــراءات: [282] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [55%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: نداء لسكان الدويقة بالقاهرة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 55%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]