دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الفارق بين المعارضتين الباكستانية والمصرية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  eiwee   عيون مصر 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الفارق بين المعارضتين الباكستانية والمصرية
    صلاح بديوي
      راسل الكاتب

    ولقد حاولت الولايات المتحدة خلال الاربعة اعوام الماضية ان تضغط علي حكومة مبارك لتكوين احزاب ليبرالية ومجتمع مدني وتمنح رخص صحف واحزاب ومحطات تلفزة فضائية وبالفعل نجحت في اخراج عدة احزاب الي حيز الوجود من اهمها حزبي الغد والجبهة أضافة لمنظمات حقوقية وصحف
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1103
    الفارق بين المعارضتين الباكستانية والمصرية
     
    ***


    الفارق ما بين المعارضة التي تواجه طاغيتنا " محمد حسني مبارك " والمعارضة التي واجهت واسقطت  طاغية الشقيقة الكبري "الباكستان " بيرويز مشرف ، هو فارق ليس بكبير بل المعارضة لدينا والتي يراها البعض ضعيفة هي اقوي بكثير عن نظيرتها الباكستانية ، لكن ثمة عامل مهم لايراه كثيرون بوضوح هو الذي يدعم الأخوة في الباكستان ويجعل تغييرهم ليس بالتغيير الذي يريده الشعب الباكستاني بل تغيير علي شاكلة شالوا الدو وجابو شاهين ، هذا العامل هو أن الحزبين الرئيسيين في الباكستان وهما حزبي تحالف نواز شريف وحزب الشعب الباكستاني الذي يقوده  زوج  رئيسة الوزراء السابقة الراحلة بنظير  بوتو واللذان  يسيطران علي البرلمان الباكستاني الان يواليان الولايات المتحدة ويدعمان توجهاتها وهذان الحزبان تعتبرهما الوبلايات المتحدة اكثر فعالية من برويز مشرف في التصدي للاسلاميين وللتيار الأسلامي وللجماعة الاسلامية بالباكستان والمفترض انها القوي المؤهلة لتقود الباكستان وتحل محل حزبي نواز وزوج بنظير لكن الجماعة الاسلامية وحلفائها كانت غير مسموح لها عبر  برويز مشرف وحلفائه في واشنطن ان تشارك بفاعلية في الانتخابات البرلمانية الاخيرة ، وفي الواقع فأن برويز مشرف يمهد لخطوة استقالته تلك منذ اكثر من عام عندما امرته واشنطن باعادة بنظير بوتو  الي الباكستان واعادت نواز شريف ايضا وكان بالسعودية بينما كانت بنظير غريمته وحليفته بالآمارات اعادتهما واشنطن ليشاركا في انتخابات برلمانية لنقل السلطة من الجنرال برويز وامرته ان يجري انتخابات حرة وقد تخلص برويز مشرف من بنظير بعد  عودتها الي اسلام اباد  علي امل ان ينجح في احتواء حزبها لكن واشنطن كانت له بالمرصاد ورأت أن دوره انتهي لأن البديل الديمقراطي المدني وجدته يسير علي هواها وخاض الانتخابات وحقق الاغلبية  ، وبالفعل حركت واشنطن تلك العناصر الموالية له بالبرلمان الباكستاني لتحكم الحصار حول برويز وامرته ان يترك السلطة والباكستان لأن دوره انتهي واستقال الرجل وخرجت تظاهرات في الباكستان فرحا من انصار الحزبين الرئيسين بينما وقف التيار الاسلامي مع قومية البشتون يترقب الموقف وهو يعرف ان ازمة الباكستان لاتزال مستمرة لكن تنفس الصعداء لأنه تخلص من ديكتاتور خائن وعميل و دموي

    ونعود لمصر لنجد علي ساحتها السياسية ان التيار الأسلامي   بقيادة جماعة  الأخوان المسلمين  اقوي من التيار الأسلامي في الباكستان مائة مرة ولو اتيحت له الفرصة في خوض انتخابات حرة في مصر ومحايدة لأكتسحها التيار الأسلامي وحقق اغلبية مطلقة وبدون منازع وساعتها سيتثني له ان يغير كل  شيء علي ارض الوطن لكن لأن الي جوارنا بلاء اسمه اسرائيل اعتدي علينا واغتصب مقدساتنا وبات يحاربنا في ديننا وكل همه اضعافنا ، والتيار الأسلامي يرفض استمرار هذا الظلم الواقع علي اهلنا في فلسطين او العراق او افغانستان جراء الغزو الصهيوني الأمريكي لتلك الدولة فأن واشنطن تنحاز للطاغية مبارك ونظام حكمه وتدعمه منذ ثلاثة عقود تدعمه بكل الوسائل ليواصل اغتصاب السلطة في مصر بشكل غير ديمقراطي وتزوير الانتخابات ومصادرة الحريات واحالة المدنيين للقضاء العسكري وضرب الاحزاب الرئيسية وعدم السماح لاي قوي حقيقية تنافسه علي الحكم بتكوين احزاب ، ومن هنا نجد الاعتقالات وتلفيق التهم والتعذيب واهدار الحريات سياسات ثابتة يمارسها الحكم ضد كل القوي التي تهدد وجوده وبالذات الاخوان او التيار الاسلامي والاحزاب وما حدث لحزب العمل من تجميد هو خير مثال لما نقوله

    ولقد حاولت الولايات المتحدة خلال الاربعة اعوام الماضية ان تضغط علي  حكومة مبارك لتكوين  احزاب ليبرالية ومجتمع مدني وتمنح رخص صحف واحزاب ومحطات تلفزة فضائية وبالفعل نجحت في اخراج عدة احزاب الي حيز الوجود من اهمها حزبي الغد والجبهة أضافة لمنظمات حقوقية وصحف مثل الفجر وصوت الامة والدستور ونهضة مصر والبديل الخ  وعدة قنوات تليفزيون فضائية واشهرها قناة دريم ,كانت واشنطن بتلك الضغوطات تخطط لأيجاد اليات مجتمع مدني وحزبي موالية لها بعيدا عن البديل الاسلامي المؤهل لأستلام السلطة ديمقراطيا ، وكان نظام مبارك يفهمها جيدا وتماما كما حول الحياة الحزبية الي مهزلة عبر اللعب  بالاحزاب والعبث بمكوناتها وتحويلها لأحزاب كرتونية او واجهة تشير الي انه نظام ديمقراطي ، وبدأ حكم مبارك في تلفيق الأتهامات لقادة الأحزاب الليبرالية واصطنع انشقاقات في الوفد واختطف حزب الغد وحبس رئيسه في قضية لفقت اوراقها واتهم حكم مبارك منظمات المجتمع المدني بالعمالة للخارج وتلقي تمويل منه ، وترك للصحف الخاصة العنان لتنتقده وتنتقد رموز حكمه وهو يعرف في النهاية انها صحف تعبر عن افراد وليس احزاب تهدد حكومه ولأن تلك الصحف بدأت حملات تنوير لتعريف الناس بحقوقها بدأ مبارك يلوح لرؤساء تحريرها وكتابها بالحبس ، وهنا وقعت واشنطن في حيص بيص فالبديل عن نظام مبارك وهو التيار الاسلامي يعادي توجهاتها وهيمنتها ويعادي المشروع الصهيوني ، والليبراليين وحلفائهم غير مؤهلين والحكم في مصر يضرب الجميع بلا رحمة ، ومن ثم لم تجد امامها واشنطن سوي خيار مبارك ورجاله علي اعتبار انهم ديكتاتوريين لكنهم خدما جيدين ومنفذين لما تريده ومن ثم تجاهلت اهدار الحريات في مصر  وضحت بمن يظنون انهم حلفاء لها الا من كلمات علي سبيل الحياء بيد ان واشنطن  تتوجس خيفة من انتفاضة شعبية مفاجأة تكلفها ثمنا باهظا وتجعلها تخسر مصر كما خسرت ايران من قبل ، لذا هي تصمت علي مبارك مؤقتا والذي شعر بالمأزق الأمريكي فمضي في طغيانه وغيه غير عابئ لا بالشعب المصري ولا بالبعد الخارجي ولايري الا مصر ذليلة خاضعة لارادته وهو يعمل بكل قوته لأن يرثها نجله وان كان مبارك يعرف ان جيشه يشكل خطر علي حلمه في توريث الحكم لأن الجيش بكل مؤسساته يرفض هذا المنهاج

    هذا هو تشخيص الواقع المصري علي ضوء ماحدث في الباكستان

    ومن ثم علي الجميع ان يعوا ان الحلف الصهيوني الأمريكي هو عدونا الأستراتيجي وهو سبب تخلفنا وسبب معاناتنا وسبب فقرنا وعلي المراهنين عليه ان يخجلوا من انفسهم ،ويتأكدوا ان في مصر بديل معارض قوي لكنه بديل عاقل لايريد ان يدخل بالبلاد في مواجهات تنعكس بالسلب علي الأمن القومي المصري ، وكفي ما يلحقه مبارك بهذا الامن من اذي في كل يوم يتواجد فيه بالسلطة

    اما البديل الأسلامي والوطني والقوي المعادي للحلف الصهيوني الامريكي  فنعلنها بأعلي صوتنا انه سينتصر لأنه نور الله الذي يريدون ان يطفئوه هؤلاء الاوغاد في واشنطن وعواصم الكفر العالمي
    فلقد بت اري يوم سقوط مبارك  امامي بازغ مثل الشمس في كبد السماء


    صلاح بديوي
     
    http://swtalmokawmah.com//bediwy.htm


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/22]

    إجمالي القــراءات: [134] حـتى تــاريخ [2018/06/17]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الفارق بين المعارضتين الباكستانية والمصرية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]