دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لماذا جمدت وثيقة الحوار السُنّي الشيعي بلبنان
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يناير 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لماذا جمدت وثيقة الحوار السُنّي الشيعي بلبنان
    الدكتور أسامة محمد أبو نحل
      راسل الكاتب

    ما يعنينا في هذا المقام يا شيخ حسن أن تقول قولة حق تقابل بها المولى عز وجل، لا أن تُرضي قيادات سياسية فاسدة لا يهمها إلاَّ مصالحها الشخصية، فتيار المستقبل لا يمثل سنة لبنان، وإنما يمثل المنتسبين إليه من شتى الأديان والمذاهب فقط. لقد كنا ننتظر من سنة لبنان
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1102
    لماذا جمدت وثيقة الحوار السُنّي الشيعي بلبنان
     
    ***


    لقد كان لسابقة توقيع التيارين السني والشيعي اللبنانيين على وثيقةٍ للحوار بينهما قبل بضعة أيام، مدعاة للارتياح الكبير في الأوساط الشعبية المتعددة في هذا البلد وأصقاع العالم العربي، وانتاب العامة شعور بتفاؤل عالي الدرجة، فتح أمالاً جدية وأفاقاً للمضي قدماً في إنهاء معاناة الشعب وتحقيق المصالح المشتركة للبنان العزيز. وعلى غير المتوقع فالفرحة ما تمت.. فقبل أن يجف حبر هذه الوثيقة ظهرت المواقف الدراماتيكية. ونعنى هنا تراجع التيار السني عما تم الاتفاق والتوقيع عليه مع الشيعة بلبنان. وهنا لا بد من الوقوف أمام هذا التراجع الذي يثير التساؤلات حول صاحب المرجعية الحقيقية في التيارات اللبنانية هل هو السياسي أم العقائدي؟ قد يرى البعض أنه ليس مهماً أن تنكشف الأسباب الحقيقية لهذا التراجع السني، لكنه في رأينا سؤال مهم للغاية. هل هو سبب ديني أم سياسي ؟

    واليوم نحن نرى أن الساحة العربية أضحت تعج بالتغيرات والمتناقضات المبهمة أو الغامضة، ولا ندرك إلى أين تتجه. وفى مسألة الوثيقة نقول إذا كانت المرجعيات الروحية السنية ليس بيدها الالتزام بما وقعت عليه، فلماذا أقدمت على هذه الخطوة ووقعت الوثيقة ؟ وإذا كان يجب عليها مراجعة القيادات السياسية قبل التوقيع على أمر فقهي في المقام الأول، إذن لا داعي لوجود هذه المرجعيات الدينية من الأساس، ووقتها يكون بمقدور القيادة السياسية أن تفتي بما ترتئيه مصلحتها الدنيوية.

    إن المرجعيات السنية اللبنانية عندما وقعت وثيقة الحوار والتفاهم مع حزب الله، كانت تدرك وتعلم أن ما قامت به ليس فيه أي مخالفة شرعية على الإطلاق، بل هو الصواب بعينه، ولا يختلف عليه اثنان يؤمنان بدينٍ واحد ورسالةٍ واحدة ونبي واحد. لكن إذا تقاطعت المصالح واختلفت الرؤى السياسية، عندئذ يصبح هذا الحوار خطراً يهدد المصالح السياسية الدنيوية. وفي مساء 20/ 8/ 2008م، استضافت فضائية الجزيرة مباشر الشيخ حسن الشهّال رئيس جمعية الإيمان والعدل والإحسان السنية، وأحد الموقعين على الوثيقة، فوجدنا الرجل يقول أن هذه الوثيقة لكي تصبح نافذة المفعول يجب عرضها على تيار المستقبل السياسي. وهنا أوقعنا الرجل في حيص بيص، وبتنا لا نعرف تحديداً من المفروض أن يتبع الآخر. هل القيادة السياسية تتبع المرجعيات الدينية أم العكس ؟

    منذ نعومة أظافرنا ونحن نعلم وبالبديهة أن المرجعية الدينية هي الأساس في قيادة المسلمين، وأن الحاكم أو من يمثله يقتدي بفتاوى المرجعية الدينية، لكننا بالأمس تعلمنا درس جديد لم نألفه من قبل ولا خطر على بال أحد منا بأن المرجعية الدينية بعد أن توقع اتفاقاً أو تفاهماً فقهياً دينياً وليس دنيوياً ليس له شأن من شؤون السياسة أو الحرب وخلافه، تطلب موافقة الجهات السياسية عليه. هذا الأمر سيتطلب منا الاستفسار من المرجعيات الدينية أن يقولوا لنا ودون مواربة هل الإفتاء بردة مسلم عن دينه، أو الإفتاء بإعدام قاتل، أو الإفتاء بجلد سكير أو زاني بحاجة لأخذ موافقة السلطات السياسية. إن كان الجواب بنعم، فعلى الدين السلام في زمن الإسلام الأمريكي المفروض علينا كمسلمين اعتناقه والتهليل له.

    يا شيخ حسن الشهّال وفقكم الله لخدمة الإسلام العظيم بصرف النظر عن مذاهبه،  لماذا طلعتم علينا بهذه المواقف؟ نحن نرى أن ما جرى توقيعه يخدم ديننا الحنيف، ويقرِّب وجهات نظر المذاهب الإسلامية التي دار حولها لغط كبير، ولو تمَّ الأمر دون تدخلات من خارج المرجعيات الدينية، لكان ذلك أفضل للجميع.

    يا شيخ حسن هل جميع المنتسبين لتيار المستقبل هم من المسلمين السنة ؟ قطعاً لا، ففيهم المسلم السني والشيعي والدرزي والمسيحي على اختلاف طوائفه ومشاربه، فكيف لك أن تكون مرجعيتك هذا التيار المتعدد الولاءات ؟ هل أباح لك الإسلام أخذ موافقة تيارٍ ما ليس الدين شرعيته في الحكم والسلطة فيما يخص مسألة فقهية بحتة. فأنت وزملائك من المرجعيات الدينية لها الحق فقط في أخذ قرار بشأنها ؟ إن هذا النكوص عما وقعتموه مع حزب الله وتجميدكم لهذه الوثيقة قبل جفاف حبرها، ما كان ليكون إلاَّ بعد أن تعرضتم للضغوط من القيادات السنية السياسية في لبنان، ومن جهات سنية خارجية، ليس من مصلحتها الآنية التصالح بين السنة والشيعة، خدمة لمشاريع دولية أكبر منا. لكنك رجل دين ولست رجل سياسة، فعندما تجزم بأمرٍ ديني، ليس عليك أن تخشى إلاَّ الله وحده، وليس عباده الذين ليس لهم عليك سلطان، لأنك أكبر منهم مكانةً بحكم موقعك الديني، إلاَّ إذا كانت المرجعيات الدينية فقدت قيمتها، فبالتالي قعودها في بيوتها أشرف لها من التطبيل والتزمير للسلاطين الجائرين.

    ثمَّ إنك تقول إن على حزب الله أن يعتذر لسكان بيروت عند سيطرته على المدينة. بالله عليك يا شيخ حسن هل قلت ما قلت وأنت واعٍ؛ فإذا كان الأمر كذلك لماذا لم تطلب من قيادة حزب الله فعل ذلك قبل أن توقع على الوثيقة وليس بعدها ؟ لكن على ما يبدو كثافة الضغوطات التي تعرضتم لها هي ما جعلتك تتحجج بهذه الذريعة لنقض الوثيقة التي كانت حُلماً لنا جميعاً. ثمَّ لنا أن نسألك هل توقيع مواثيق مع العدو لا تحتاج من المرجعيات الدينية أي تدخل؟ فقد وقعت عدة دول عربية وإسلامية مواثيق مع العدو، ولم تنطق تلك المرجعيات ببنت شفة. وفي رأيي أن حزب الله لم يحتل بيروت كما قلت، وإنما استولى على جزءٍ منها لتأديب فئة سياسية مارقة بعينها، أرادت العبث بمقدرات لبنان وتسليمه طواعية لسيطرة قوى أجنبية غربية وأنت تعلم ذلك علم اليقين، ولم تكن موجهة ضد طائفة أو مذهب بعينه. ونستدل على ذلك بأن جماعة كبيرة من أهل السنة في لبنان تؤيد كفاح حزب الله وتعارض سياسة تيار المستقبل المستقوي بالغرب. ثمَّ إن تيار المستقبل ليس قدراً محتوماً لسنة لبنان، ونحن وأنت نعلم كيف نشأ هذا التيار، وما المطلوب منه تنفيذه. لقد قُتل زعماء سنة عديدين في لبنان وكان منهم رؤساء وزراء على رأس مناصبهم، لكن الدنيا لم تقم لقتلهم ومرت حوادثهم مرور الكرام.

    إن ما يعنينا في هذا المقام يا شيخ حسن أن تقول قولة حق تقابل بها المولى عز وجل، لا أن تُرضي قيادات سياسية فاسدة لا يهمها إلاَّ مصالحها الشخصية، فتيار المستقبل لا يمثل سنة لبنان، وإنما يمثل المنتسبين إليه من شتى الأديان والمذاهب فقط. لقد كنا ننتظر من سنة لبنان أن يكونوا السباقين لخدمة الإسلام، وليكونوا القدوة الحسنة لبقية المسلمين في العالم للعمل على رأب الصدع بين طرفي الأمة، لكنكم رضختم للضغوطات المحلية والإقليمية، ولن نقول الدولية.
        

    د. أسامة محمد أبو نحل
    الأستاذ المشارك في التاريخ الحديث والمعاصر
    جامعة الأزهر- غزة

    غزة في 22/ 8/ 2008م


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/22]

    إجمالي القــراءات: [124] حـتى تــاريخ [2018/01/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لماذا جمدت وثيقة الحوار السُنّي الشيعي بلبنان
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]