دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أدعو للثأر ولا أدعو للثورة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  عفاف عبد المنعم هلال 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أدعو للثأر ولا أدعو للثورة
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    أدعوكم للثأر الشخصي لقتل من قتلنا، ليتعقب كل مظلوم ظالمه تحت جنح الظلام، ولا يجعله يهنأ بما يسرق أو ما يعتلي من سلطة.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1083
    أدعو للثأر ولا أدعو للثورة


    ما الذي تبقى لشعب مصر من وطنهم مصر؟ لا شيء  سوى الهم والألم والحسرة وعيشة الدواب ذوات الجرب المعزولة في القفار. الشعب ليس شعبا، والوطن ليس وطنا، والحاكمون المتحكمون ذئاب بشرية، يعتدون على كل شيء، ويغتصبون كل شيء، والحياة –الآن- جحيم وكأنها عقاب الآخرة على صمت الشعب في دنياه واستعذاب ظلم جلاديه؟

    لو أن الشعب المصري جزء همه العام ومصائبه العامة وشخصنها وخصخصها، واعتبر القتل ونهب الثروة، واغتصاب السلطة ثأرا شخصيا يستوجب الدفاع عنه بالأصالة وليس بالوكالة، وحمل كل مواطن ما يملكه من سلاح أبيض أو أحمر أو ناري أو آلة حادة، وطارد بها كل من قتل الشعب بالغرق أو بالحرق أو في المعتقلات، وطارد بها ناهبي الثروة ومغتصبي السلطة ومحتكري السلع الاستراتيجية، وطالب بحقه العلني في القصاص بالقتل العلني في غياب نظام عادل، ووجود نظام فاسد يرعى الخونة ويحافظ على اللصوص ويحميهم ويهربهم إلى خارج الحدود لينعموا بالثروة، لو أن كل فرد مصري أعتبر النهب والقتل واغتصاب السلطة هما خاصا وثأرا شخصيا يطالب به من مرتكبيه، ما تجرأ واحد في النظام من قمة رأسه لأخمص قدمه أن يتمادي في النهب ويستمر في القتل.

    نحن أبناء الشعب المصري نتحسر على أوضاعنا ونزيف دمائنا، وقتلانا في عبارات الكلاب، ونبكى كالثكالى والأرامل..لماذا؟ ونحن الرجال، وهل الرجولة جنس أم موقف يا بني مصر؟. في كل لحظة نتألم ونعجز عن تدبير الحد الأدنى من نفقات حياتنا، وغيرنا ينعم بالمليارات يجمعها من دمائنا.  نحن نخسر في كل يوم المزيد من حريتنا، ويعاقب أحرار الصحافة ويحولون للمحاكم إذا تعرضوا للاستفسار عن شائعة تمس صحة أبي جهل، أو تعرضوا لسارق مصر الأول برعاية سارق مصر الرئيس، وتُصادر الصحف إذا مارست دورها الإعلامي تحريا للحقيقة، وتعرضت لمارق فاسق بغير ذكر أسمه.

    خسرنا كل شيء، وحركاتنا المعارضة النبيلة تكاد تترهل وتتسرب من بين الأصابع بالقهر  والاختراق.  نموت في كل يوم بل في كل لحظة نموت بالقطعة وبالتقسيط غير المريح، فلماذا لا نموت مرة واحدة؟ أليس الموت دفعة واحدة أوفر وخير من الموت بالتقسيط؟! لو كل قاتل وكل لص سرق ثروة مصر وتدثر بسلطتها في زمن مبارك الأغبر عرف أن كل فرد من أبناء الشعب يطارده ليقتله ويثأر لنفسه، لما تجرأ على  التمادي في السلب والنهب والقتل، وما استمرار في أداء مهمته بتكليف من مبارك وبنيه وزوجته. نعم لا يمكن أن تطال الأيادي مبارك وأسرته بفضل حماية الأمن، فلتطال كلابه المأمورين بأوامره ناهبي وقاتلي الشعب.

    نعم مبارك هو السبب وحاليا جمال مبارك هو السبب، ولكل منهما أدوات، والأدوات معاول هدم، وأعرف أن الأهم هو قطع اليد التي تمسك بمعول الهدم، فالمعول من غير اليد المحركة لا قيمة ولا فعل له، لكن عندما تستعصى اليد المتحركة عن الوصول إليها فلا مناص من كسر وتمزيق ووأد الآلة، كي لا تقبل آلة أخرى القيام بالدور الذي قامت به سابقتها، فالجزاء هو القتل، وفي غياب القتل، يتبارى أدوات كثيرة لقيام بهذا الدور لما له من مزايا مالية وسلطوية. قطع الآلة –حاليا- هو الحل الوحيد في لحظات استعصاء الوصول إلي اليد الغاشمة ووبترها. أنا لا أدعو للثورة فهى صعبه في ظل نظام قمعي وشعب مسحوق صحيا وماديا، أنا أدعو للثار الشخصي وتكسير المعاول وقتل اللصوص ، وتمزيقهم إربا إربا عبرة للأيادي المحركة أو للرءوس المدبرة أو للسلطة الغاشمة.

    أدعوكم للثأر الشخصي لقتل من قتلنا، ليتعقب كل مظلوم ظالمه تحت جنح الظلام، ولا يجعله يهنأ بما يسرق أو ما يعتلي من سلطة.
    أنا لا أخشى السجن ولا الموت، لست لأنني فتوة أو مدعي بطولة، بل لأنني أصبحت وأضحيت وأمسيت وبت بلا ثمن ولا كرامة ولا كفن ولا مأوى، والمأوى هو الوطن الحر ذو السيادة، وهل يحرص آدمي على حياة الكلاب؟ أليس ألموت أرحم وأرحب من عيشة الوطن الزنزانة. الموت أو المعتقل أيهما أسرع، وفي انتظار صحيفة الدعوى من محامي الحسبة. واللعنة على قاتلي البشر، والمجد لآخذي الثأر. لتكن حرب العصابات في القرن الحادي والعشرين.

    الثأر والقتل ولا شيء سواهما في آخر موديل لحرب عصابات القرن الحادي والعشرين. أدعو للثأر الشخصي في سياق الإطار العام، ومن مجموع أصحاب الثأر تولد ثورة الشعب الحقيقية.


    د. يحيى القزاز

    القاهرة 12 /8 /2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/13]

    إجمالي القــراءات: [147] حـتى تــاريخ [2018/09/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أدعو للثأر ولا أدعو للثورة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]