دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اللاجئون الفلسطينيون في العراق والعار العربي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اللاجئون الفلسطينيون في العراق والعار العربي
    الدكتور أسامة محمد أبو نحل
      راسل الكاتب

    إن الوضع جد خطير، ولا يحتمل أي تأخير في إيجاد حلول لمسالة اللاجئين الفلسطينيين في العراق؛ فإذا لم يحاول العرب عامةً والسلطة الفلسطينية خاصةً، من إقناع حكومات العراق المكلفة من قِبل المحتل، بتوفير نوع من الحماية لهؤلاء اللاجئين. وإذا بقي العرب يصمون آذانهم
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1078
    اللاجئون الفلسطينيون في العراق والعار العربي


    إن المتتبع لِما يدور بشكلٍ مأساوي لأحوال اللاجئين الفلسطينيين في العراق، وفي مخيمات الإيواء الموجودة على الحدود العراقية – السورية، منذ فترة طويلة يصل إلى نتيجة محددة لا يختلف عليها اثنان، هي أن ثمة مؤامرة بكل ما تعني الكلمة، تُحاك بليل، لإجلاء اللاجئين الفلسطينيين من العراق بالذات. وهذه المؤامرة تكاد تكون دولية وبرعاية عربية على وجه العموم، وفلسطينية على وجه الخصوص. وقبل الولوج إلى التفاصيل يحق لنا أن نتساءل: لماذا فلسطينيو العراق بالذات هم المقصودين ؟

    إن المطلوب من فلسطينيي العراق أن يدفعوا ثمن المهاترات التي تعج بها الساحة العراقية، منذ الاحتلال الأمريطاني (الأنكلو – ساكسوني) للعراق، وسقوط نظام حكم الرئيس المأسوف على أيامه الراحل صدام حسين. فالأخير كان من الزعماء العرب القلائل الذين كانت لهم مواقف مشرفة من القضية الفلسطينية، فساعد ثورتها ودعمها مادياً وأدبياً في شتى المحافل، كما لا ينس له الشعب الفلسطيني في المناطق المحتلة وقفته الكريمة بمساعدة أُسر الشهداء مادياً وتكفله بمنحهم رواتب بصورة منتظمة طيلة بقاءه في سدة الحكم. ولا ينسى له اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في العراق معاملته الحسنة لهم، والتي ساوى فيها بينهم وبين المواطنين العراقيين. إذن وبعد سقوطه، واحتلال البلد وتولي حكومات عراقية مدعومة من قِبل المحتل، كان على هذه الحكومات أن تجتث كل من كان يؤيد الزعيم الراحل حتى أثناء منامه. هذه الحكومات أوعزت لحرافيشها ورعاعها بأن يحوُّلوا إقامة هؤلاء اللاجئين في العراق إلى جحيم، لكي يضطروا لمغادرتها، فلجئوا إلى أعمال العنف ضدهم إما بالاختطاف والترهيب أو بالقتل. مما حدا بهؤلاء المساكين المغلوبين على أمرهم للفرار إلى الحدود العراقية – الأردنية حيناً أو الحدود العراقية – السورية أحياناً كثيرة، والعيش في مخيمات متواضعة كالوليد والنتف. ولم يكن بوسع حرافيش الحكومات الأمريكية عفواً أقصد العراقية في بغداد أن تتذكر لهم المآسي التي عانوها على مدار أكثر من ستين عاماً من التهجير والتشريد بعيدين عن ديارهم.     

    إن ما يكابده هؤلاء اللاجئون في العراق يصب في التحليل الأخير، لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين بشكلٍ نهائي وإغلاق هذا الملف برمته، تمهيداً لصيغة الحل النهائي للقضية الفلسطينية المتوقعة بين حينٍ وآخر. وبما أن الطرف الإسرائيلي يرفض مسألة إعادة اللاجئين إلى ديارهم التي شُردوا منها عام 1948م، وبما أن الطرف المفاوض الفلسطيني هو الحلقة الأضعف، وليس بوسعه فرض أي حل لهذه المسألة، بصرف النظر عن المصطلحات التي يستخدمها المفاوض الفلسطيني من إمكانية الوصول إلى حل خلاّق وحل عادل ... الخ. وبما إنه لن يكون مفوّضاً من طرف هؤلاء اللاجئين للتنازل عن حقوقهم. إذن ما السبيل لحل هذه المسألة ؟

    في الأصل وهو ما يجب إتباعه، هو ألاَّ تفاوض في هذه المسألة، بل يجب تنفيذها حرفياً كما ورد في القرار الدولي 194، ولا يجب بحالٍ من الأحوال تفسير نصوص هذا القرار حسب أهواء الأطراف المفاوضة. فالقرار صريح ولا يحتاج إلى تأويل؛ إذ ينص على عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي أُجلوا عنها مع تعويضهم. وليس كما يُشاع عودتهم أو تعويضهم، بل الاثنين معاً.

    ولاحظ عزيزي القارئ بتمعن موقف الدول العربية من هؤلاء اللاجئين التعساء وموقف دول أجنبية قدّمت خدماتها لحل أزمتهم الإنسانية. والواقع إن يَرَاعْي حزين وهو يكتب هكذا كلمات سوف يسجلها التاريخ على أمةٍ يُفترض أنها خير أمةٍ أُخرجت للناس. غير أنها للأسف الشديد تأبى بفعل تصرفات وحمق أهلها الذين فقدوا كل ذرة من ذرات الكرامة والمروءة (إلاَّ من رحم ربه) تحت نِعال سيدهم الأمريكي والإسرائيلي، إلاَّ أن تكون أتعس أمة موجودة في التاريخ العالمي المعاصر؛ إذ لا يُعقل أن يكون محمد بن عبد الله سيد البشرية عليه الصلاة والسلام شفيعاً لآفات طفيلية عديمة الجدوى، مهنتها الوحيدة والتي لا تجيد غيرها سوى بيع نفوسها في أسواق النخاسة بثمنٍ بخس. ومهما يكن من أمر، لاحظ عزيزي القارئ كيف ترفض الدول العربية ما عدا سوريا والسودان استقبال هؤلاء اللاجئين تحت مبررات واهية كالمبرر الأمني أو المبرر الاقتصادي. ولنكن صريحين أكثر، إن رفض العرب لاستقبال هؤلاء اللاجئين يعني أن قضيتهم لم تُحل بعد، وأن وجود اللاجئين على أراضيها يعني استمرار المشكلة. إذن لا بد من إخراج هؤلاء بالكلية من الأرض العربية لكي يتسنى للزمن أن يُنسيهم اسم فلسطين وإفراغه من ذاكرتهم.

    ومن هنا كان الموقف الإنساني، الذي تبنته البرازيل منذ شهور عدة باستقبال جزء من هؤلاء اللاجئين. وهنا يبدأ تنفيذ المخطط الدولي والمعد بحبكة لا فكاك منها، هذا المخطط المبني على أن يرفض العرب استقبال هؤلاء المذبوحين حتى الوريد، تحت مبررات غير مقنعة، فتتقدم بعض البلدان الأجنبية تحت ضغطٍ أمريكي لتقديم المعونة لهم باستقبالهم على أراضيها تحت مسمى حمايتهم من الأخطار التي يتعرضون لها. والعرب يتفرجون وموافقون دون أن ينبسوا ببنت شفة، فالمسألة أضحت ظاهرة كقرص الشمس. والسلطة الفلسطينية لم نراها تعترض رسمياً، ولم تطلب من مواطنيها اللاجئين في العراق عدم الذهاب إلى أقاصي الكرة الأرضية، بل لم تطلب عقد اجتماع للجامعة العربية ولا المؤتمر الإسلامي، ولا الأمم المتحدة تطلب من خلال هذا الاجتماع منع العراقيون من التعرض لهؤلاء اللاجئين بأي أذى؛ مما يعني أنها لا تعارض خطوة تهجيرهم إلى منافي جديدة، بل تباركها في الخفاء. والمعلوم للجميع أن فكرة الهجرة إلى بلدانٍ أجنبية مع تقديم كافة وسائل الحياة للمهاجرين، تجعل الأخيرين لا يفكرون فيما بعد بالعودة إلى أوطانهم، وهذا الأمر نلمسه بالفعل على أرض الواقع؛ إذ قلّما عاد مهاجرٌ إلى موطنهِ، إلاَّ إذا فشل تماماً في الحصول على عملٍ في بلد المهجر. أما الفلسطيني الذي قاسى الأمرين، ولديه القدرة على التكيف مع كل سبل الحياة، فلا غرو من إنه لن يفشل، لأن الفشل لا يعرف طريق اثنين في العالم العربي: اللبناني والفلسطيني.
    بل والأدهى ما طالعتنا به وكالات الأنباء عن نية دول كأيسلندا والسويد قبول جماعات جديدة من هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين. نحن على أية حال نشكر لهذه الدول مروءتها ولُطفها الإنساني على بني جلدتنا، غير أن الأمر ليس إنسانياً بالمطلق، فهو يحمل في طياته مخططاً جهنمياً لتوزيع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في الدول العربية على البلدان الأجنبية البكر التي بحاجة لزيادة سكانية؛ وبذا تكون مسألة حق العودة قد حُلّت دون أن تتكلف إسرائيل دفع أي شيء من فاتورة أمنها، ولكي تحافظ على نقاء يهودية دولتها إلى ما شاء الله، وذلك بموافقة ومباركة عربية.

    صدقوني، إن الوضع جد خطير، ولا يحتمل أي تأخير في إيجاد حلول لمسالة اللاجئين الفلسطينيين في العراق؛ فإذا لم يحاول العرب عامةً والسلطة الفلسطينية خاصةً، من إقناع حكومات العراق المكلفة من قِبل المحتل، بتوفير نوع من الحماية لهؤلاء اللاجئين. وإذا بقي العرب يصمون آذانهم عن استيعاب هؤلاء الرهط، فإن حل قضية اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في المنطقة العربية خاصة في العراق ولبنان، سوف يكون حلّها عن طريق دمج هؤلاء اللاجئين في مجتمعات أجنبية؛ وبذلك نكون قد منحنا إسرائيل حلاً مجانياً لمسالةٍ قد أرّقت مضاجعها لردحٍ طويلٍ من الزمن.        


    د. أسامة محمد أبو نحل
    الأستاذ المشارك في التاريخ الحديث والمعاصر
    جامعة الأزهر – غزة

    غزة في 7/ 8/ 2008م

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/11]

    إجمالي القــراءات: [140] حـتى تــاريخ [2018/09/22]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اللاجئون الفلسطينيون في العراق والعار العربي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]