دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حزب العدالة وخيارات البقاء!!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يناير 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حزب العدالة وخيارات البقاء!!
    محمد السروجي
      راسل الكاتب

    إلا أن ملامح الفترة الحرجة القادمة سترسمها اتجاهات حزب العدالة نحو المعسكر الأتاتوركي المعارض ويتوقع المراقبين أن هذه الاتجاهات ستتأثر بالتحذير شديد اللهجة الذي وجهته المحكمة الدستورية في حكمها للحزب من اتخاذ أي إجراءات مستقبلية من شأنها مخالفة النظام ...
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1072
    حزب العدالة وخيارات البقاء!!
     

    انتهت الحزمة الأولى من سلسلة الانقلابات التي قادها المعسكر العلماني الأتاتوركي (المحكمة الدستورية العليا، والجيش وبعض رؤساء الجامعات والأحزاب)  ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم بداية من الإنذار الإلكتروني الذي أصدره رئيس أركان الجيش  في 2742007 ثم اشتراط المحكمة الدستورية حصول جول على موافقة ثلثي أعضاء البرلمان للفوز بالرئاسة ثم مقاطعة المؤسسة العسكرية لأسرة عبد الله جول بسبب زوجته المحجبة وبعدها دخل الحزب في صراع سياسي شرس مع المعسكر العلماني الأتاتوركي بعد إقرار البرلمان في فبراير الماضي تعديلاً دستورياً يسمح بارتداء الحجاب في الجامعات، وهو التعديل الذي ألغته المحكمة الدستورية وأخيراً طلب المدعي العام بحظر الحزب وحرمان 71 من قيادته من ممارسة العمل السياسي، مما دعي معظم المراقبين طرح توقعاتهم للخطوات القادمة التي سيتخذها الحزب حفاظاً على مكاسبه من عدم الحظر خلال معركته "التي لم تنته" مع المعسكر العلماني  ودارت التوقعات حول سيناريوهات الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة، وإجراء حزمة تعديلات دستورية، وإجراء تغييرات هيكلية داخل الحزب وحكومته

    إلا أن ملامح الفترة الحرجة القادمة سترسمها اتجاهات حزب العدالة نحو المعسكر الأتاتوركي المعارض ويتوقع المراقبين أن هذه الاتجاهات ستتأثر بالتحذير شديد اللهجة الذي وجهته المحكمة الدستورية في حكمها للحزب من اتخاذ أي إجراءات مستقبلية من شأنها مخالفة النظام العلماني؛ وهو ما يعني أن الحزب سيظل تحت مراقبة المحكمة وعلى هذا الأساس يتوقع أن  الحزب سوف  يتعامل مع هذا القرار على أنه فرصة لكي يقصي الأسماء الموصوفة بالراديكالية في حزبه، وينتهج سياسة أكثر اعتدالا وهدوءً من تلك السياسات العدائية التي أبداها في الفترة الماضية


    خيارات البقاء

    أولاً :الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة أملا في أن يحقق نتائج أكثر إيجابية تؤكد المكانة والثقل  والشعبية وعلى الطرف الآخر مكانة المعسكر العلماني الذي من المتوقع أنها في تراجع كما تشير بعض الدراسات والاستطلاعات الأخيرة لكن المناخ العام حالياً غير مناسب لإجراء انتخابات

    ثانياً : تعديل وزاري يقوم به رئيس الوزراء ورئيس الحزب رجب طيب أردوغان  في المناصب الحكومية والحزبية لكي يستبعد بعض الشخصيات مثار الرفض والانتقادات من جانب المعسكر العلماني، وذلك في إطار "تسوية" مع المعارضة لكي يستبعد أي ملامح "تشدد" في خطاب الحزب ضد خصومه السياسيين ويؤخذ على هذا الخيار توقع انشقاقات داخل الحزب مما قد يؤثر على شعبيته ومشروعه الإصلاحي

    ثالثاً : . الدخول في حوارات مع أحزاب المعارضة الأتاتوركية للخروج باتفاق يتمكن بموجبه من إجراء حزمة تعديلات دستورية تضع شروطا أكثر صعوبة على حظر عمل الأحزاب السياسية كي يتجنب مواجهة جولة أخرى من دعاوى الحظر ضده مستقبل

    وهذا الخيار يعد أفضل الخطوات التي يجب على الحزب اتخاذها ليخرج من حيز التهديد إلى التهدئة دون تنازلات مباشرة أو انشقاقات


    وأخيراً

    قد يتفق أو يختلف البعض هنا وهناك  مع نموذج حزب العدالة ولكن وفي جميع الأحوال التجربة الديمقراطية التركية جديرة بالاحترام والاهتمام والرعاية حتى يكتب لها النجاح في ظل مناخ عربي وإسلامي فاسد ومستبد وإقليمي منحاز ومتخاذل وعالمي حائر ومتآمر ،

    محمد السروجي
    مدير مركز الفجر للدراسات والتنمية
    مصر


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/07]

    إجمالي القــراءات: [110] حـتى تــاريخ [2018/01/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حزب العدالة وخيارات البقاء!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]