دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الطرد من البيوت
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الطرد من البيوت
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    بعد أن أوصلت الدولة فقراء مصر إلى الوقوف عند حافة الجوع، والصراع المرير الفعلي للحصول على الخبز، استدارت للطبقة الوسطى تفتش عن مصادر جديدة للضرائب، وتبحث عن مدخراتهم ومساكنهم التي يقيمون فيها، تبحث الدولة عن مصادر لسداد العجز السنوي المتزايد في الميزانية
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1064
    الطرد من البيوت
     

    كان أمراء المماليك الكبار يجردون الحملات في الدلتا لجمع الأموال من الفلاحين. واحدة من أشهر تلك الحملات قام بها علي بك الكبير ومراد بك في نهاية القرن الثامن عشر. احتاج الأمر منهم أن يبيدوا قرية بأكملها ليرهبوا بقية القرى فتعطيهم ما يريدون. يعيد التاريخ نفسه في عهد جباية الأموال وقطع الأرزاق والتفتيش في جيوب الناس عن الأموال. فعلها المملوكي بالسيف والرمح في يد كتائب عسكر المماليك، ويفعلها مماليك القرن الواحد والعشرين بالقانون والسلطة، بيد كتائب نواب الشعب في مجلسهم.

     
    بعد أن أوصلت الدولة فقراء مصر إلى الوقوف عند حافة الجوع، والصراع المرير الفعلي للحصول على الخبز، استدارت للطبقة الوسطى تفتش عن مصادر جديدة للضرائب، وتبحث عن مدخراتهم ومساكنهم التي يقيمون فيها، تبحث الدولة عن مصادر لسداد العجز السنوي المتزايد في الميزانية العامة، إنها الأزمة التي أوصلونا إليها. لكن من أين إذا جاءت المليارات التي نهبت؟ من أين ستُدفع مرتبات السادة التي تصل إلى مئات الألوف؟ كيف تُحصد العمولات الهائلة؟ من أين تُنفق الملايين على المناسبات الخاصة جدا؟

     
    تم بيع الوحدات الرابحة في القطاع العام ببخس الثمن، وبيع أراض شاسعة في المقطم والقاهرة الجديدة والساحل الشمالي لشركات خليجية، تحققت عشرات المليارات وما زال العجز مستمرا، ولن ينقضي، طالما نصرف من بيع الأصول بدلا من وجود مشاريع إنتاجية تغطى العجز وتتيح فرص عمل للشباب الهارب إلى الموت.

     
    عائد من الخليج، أو رب أسرة على المعاش، موظف أو محاسب، مدرس أو طبيب أو مهندس، وضع  جزءا أساسيا من مدخراته في سكن خاص، ارتفعت أسعار العقارات الارتفاع الجنوني الذي حدث، ليستفيد منتج الحديد الشهير وغيره من كبار المتلاعبين، أصبح صاحبنا يقيم في سكن يتعدى ثمنه النصف مليون، إنه يجلس على مبلغ كبير لا يملك عمليا أن يتصرف فيه. إذا باع سكنه فأين سيجد البديل المعقول ليحقق الفارق المرجو؟

    تأتي الدولة، الباحثة عن المال في جيوب ضحاياها المنهكين من الغلاء ومن الدروس الخصوصية والعلاج وارتفاع أسعار الخدمات وانعدام الأمن  والمسؤولية، لتطلب منه أن يدفع فوق كل هذا ضريبة على مسكنه!

    أي انه سيدفع مالا على عقار ثابت لا يدر مالا، وهو  ما يتعارض مع حكم صريح للمحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية وضع ضريبة على الأملاك التي لا تدر دخلا. قضت في ذلك الحكم بعدم دستورية الضريبة على الأرض الفضاء، والمسكن الخاص هو في حكم الأرض الفضاء بل أشد، كونه يمس أساس حياة الفرد وأسرته، فماذا سيحدث للممول القابع في مسكنه الكافي خيره شره في هذا الزمن الصعب، إذا لم يتمكن من دفع الضريبة، هل سيتم طرده وأسرته من مسكنه؟

    في القانون الأخير الخاص بضريبة الدخل الصادر عام 2005 تم خفض سعر الضريبة للشرائح العليا من 48% إلى 20%، أي أن كبار المستثمرين ورجال الأعمال الذين يديرون الدولة تم خفض ضريبة دخلهم بما يزيد عن النصف! وهو ما يتفق مع الحال الذي تعيشه المبروكة، فهي حكومة رجال أعمال وبلد رجال أعمال وعلى المتضرر اللجوء إلي البحر، ففي قاعه متسع للجميع.

    والحل ممكن فهناك مصادر يمكن أن نقترحها للسادة المسئولين لتوفير مصادر للدخل. أولها وضع حد أقصى للمرتبات لا يتجاوز عشرة أو خمسة عشر ألف جنيه شامل البدلات طبعا! والثاني، استعادة الدولة ملكية شركات المحمول التي  قدمت لأصحابها حتى الآن ما يكفيهم لدخولهم ضمن نادي مائة  الملياردير الأوائل على مستوى العالم، وهو مالا يحتاج إلى قرارات اشتراكية وغيرها، فقد حدث ذلك في بريطانيا، حين استرجعت الحكومة العمالية بعض المرافق العامة إلى ملكية الدولة.

     
    والثالث، تعديل سعر الغاز المعطى مجاملة إلى جار السوء، إذا لم يكن هناك مفر من بيعه لهم، أو - وهو الأفضل- بيعه في السوق العالمي بالأسعار المرتفعة الحالية، وهو ما تفعله دولة قطر أو الإمارات مثلا، فهل نحن أقل منهم قدرة في السيادة على مواردنا؟

    والرابع إعادة ضرائب الدخل إلى ما كانت عليه قبل قانون 2005، ومحاسبة الإخوة الكبار على أسعار الأراضي بالسعر السوقي الحقيقي الذي يبيعونها به، والفارق هائل.

    الخامس، مشاركة شركات الاسمنت الأرباح الهائلة الناتجة من صنع وبيع الاسمنت على أرضنا، وبيعه في الخارج، وهي صناعة ملوثة للبيئة وافقت الدولة على إقامتها على أرضنا. أقله نأخذ ثمن التلوث بدلا من إعطائهم الطاقة المشغلة لتلك المصانع بتراب الفلوس كما هو حادث.

    لكنها أحلام يقظة وأوهام ساذجة، فالقابعون في مركز اتخاذ القرار يبحثون عن شيئين، الأول كيفية امتصاص البقية الباقية من دخل ملايين البشر وإفقارهم مزيدا من الإفقار، والثاني كيفية زيادة ثرائهم فوق ثراء، البحث عن عدة ملايين من الأمتار المربعة تؤخذ بملاليم لتحويلها إلى قطع تباع بمليارات، أو شركة متبقية من شركات القطاع العام، تتجاوز أصولها قيمتها الدفترية الموضوعة منذ الستينيات عشرات المرات، ليجري بيعها هي الاخرى بخفة وسرعة لمستثمر مرضي عنه، بالسعر الدفتري، والفارق يذهب لتشجيع الاستثمار، في بلد لا يجد أهله قوت يومهم، وكله - في البنوك- ثواب!

     
    صدر قانون ضرائب المساكن، الغير دستوري والغير شرعي، وستقوم اللجان بجمع اكبر قدر ممكن من المال قبل أن يرفع احدهم قضية أمام المحكمة الدستورية، ويصدر الحكم بعد سنوات برفض القانون، وتفلت الحكومة بالأموال المحصلة، الغير أخلاقية أو شرعية، لأنها سنت قانونا للمحكمة الدستورية منذ بضع سنوات ينص على عدم تطبيق قرارات الدستورية بأثر رجعي، بعد أن أذاقهم المستشار عوض المر بأحكامه التاريخية،  عدل المشرع وروح الدستور، رحمه الله رحمة واسعة. ويعيد مماليك العصر الحديث الكرة تلو الكرة، كما فعلوا من قبل في قانوني ضرائب الأرض الفضاء وضرائب العاملين في الخارج، الذين تم إلغاؤهما لعدم الدستورية، فإلى متى!

     
    شوقي عقل

    الدستور 2/ 8/ 08


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/08/03]

    إجمالي القــراءات: [216] حـتى تــاريخ [2018/11/18]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الطرد من البيوت
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]