دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أوقاف وليست أوطانا
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أوقاف وليست أوطانا
    فهمي هويدي
      راسل الكاتب

    إن أوطاننا اختزلت في مجموعة من الأشخاص والعائلات، وهي ليست ملكا لشعوبها، ولا وزن فيها لأي مؤسسات، ومصالحها العليا هي مصالح أولئك الأشخاص وتلك العائلات، ولأجل خدمة تلك المصالح وتحقيقها فإن كرامة الأوطان ومصالح عموم الخلق تتراجع إلي الوراء، وبهذا المنطق
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1047
    أوقاف وليست أوطانا

     

    اتهم ابن العقيد القذافي وزوجته بضرب خادمين في أحد فنادق سويسرا، فاحتجزتهما الشرطة مدة يومين للتحقيق معهما ثم أطلقت سراحهما بكفالة، فردت ليبيا بقطع إمدادات سويسرا بالنفط، ومنع السفن التي ترفع العلم السويسري من الدخول إلي المرافئ الليبية وتفريغ حمولتها فيها، وجري تقليص الرحلات الجوية بين البلدين، وتلقت المؤسسات السويسرية في ليبيا أمراً بإغلاق أبوابها، وأوقفت السلطات الليبية منح تأشيرات دخول للسويسريين، وأقفلت مكاتب المجموعة السويسرية «نستله» والمجموعة السويسرية السويدية «إيه . بي. بي»، وخضع المسئولون عنها للاستجواب لدي الشرطة الليبية، ودعت وزارة الخارجية السويسرية أمس رعاياها الموجودين حالياً في ليبيا إلي إبلاغ السفارة بوجودهم تحسباً لأي طارئ، ولم يبق سوي أن تقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتعلن القيادة الليبية الحرب علي سويسرا وبدء زحف اللجان الثورية علي الحدود السويسرية.

     

    كل ذلك لأن السيد «هنيبعل» الابن الرابع للعقيد القذافي يقيم مع زوجته في أحد فنادق سويسرا الفاخرة، واصطحبا معهما خادمين أحدهما تونسي والثاني مغربي، وقد تقدم الأخيران بشكوي ضد هنيبعل وزوجته اتهماهما فيها بضربهما، فقامت الشرطة بالتحقيق في الأمر أثناء احتجاز هنيبعل وزوجته مدة اليومين، ثم أطلقت سراحهما بكفالة قيمتها نصف مليون فرنك سويسري «312 ألف يورو». هذا الإجراء الخاص المتعلق بابن العقيد وزوجته، تحول إلي قضية عامة أفسدت علاقات سويسرا مع ليبيا، ورُتبت تلك التداعيات التي هددت وأوقفت المصالح المتبادلة بين البلدين، علي النحو الذي سبقت الإشارة إليه.

     

    لا أشك في أن السلطات السويسرية فوجئت برد الفعل الليبي، ولم يخطر علي بال أحد في «برن» أن إجراء قانونياً اتخذ بحق ابن العقيد يمكن أن يحدث انقلاباً في العلاقات مع طرابلس. لكنني أستطيع أن أتصور النصائح التي يمكن أن يقدمها في هذه الحالة القسم العربي في وزارة الخارجية السويسرية، الذي ربما أدرك دبلوماسيوه أن منطق القبيلة لا يزال هو الحاكم في العالم العربي، بحيث أصبح شرف القبيلة من شرف رئيسها وأسرته وهي حقيقة لا مفر من الاعتراف بها، ذلك أن دول المنطقة إذا لم يقترن اسمها بأسماء العائلات الحاكمة، فإنها تتحول إلي عزب وإقطاعيات موقوفة علي حكامها، فهذه عزبة فلان وتلك عزبة علان، وهكذا. من هذه الزاوية فلا غرابة في أن تثور ثورة الدولة الليبية - الجماهيرية العظمي! - إذا تمت مساءلة ابن الرئيس وزوجته طبقاً للقانون السويسري لأنهما اتهما بضرب اثنين من الخدم، وهو الإجراء الذي استقبل في طرابلس بحسبانه إهانة لليبيا القذافي ومساساً بكرامتها.. رغم أن الكفالة التي دفعاها تعني أن التهمة لها أصل، وأن السلطات السويسرية جاملتهما حين اكتفت بتغريمهما، ومع ذلك فإن السلطة الليبية ظلت غاضبة، واعتبرت أن السيد هنيبعل وزوجته أسيئت معاملتهما، وهو أمر مشكوك فيه، إلا إذا اعتبرنا أن مجرد التحقيق معهما يعد إهانة، باعتبار أنهما في ليبيا فوق القانون، ولا تجوز مساءلة أي منهما.

     

    هذه ليست حالة ليبية ولكنها حالة عربية أيضاً، فحين اتهم شقيق أحد الرؤساء في منطقة المغرب العربي في قضية تهريب مخدرات وسرقة يخت من فرنسا اعتُبر ذلك عملا موجها ضد الدولة المذكورة، وتوترت العلاقة بينها وبين فرنسا، ولماذا نذهب بعيداً؟!، فقد وجدنا في مصر أن الأبواق الرسمية أقامت الدنيا وأقعدتها، بسبب شريط اغتيال السادات الذي عممته إحدي الصحف الإيرانية المحافظة، حتي مباراة كرة القدم بين الفريق المصري والإيراني ألغيت، ولم يفكر أحد فيما إذا كان ذلك يحقق شيئاً من المصالح العليا للبلد أم أنه يضر به، حتي أشك في أن السؤال طرح من الأساس.

     

    إن أوطاننا اختزلت في مجموعة من الأشخاص والعائلات، وهي ليست ملكا لشعوبها، ولا وزن فيها لأي مؤسسات، ومصالحها العليا هي مصالح أولئك الأشخاص وتلك العائلات، ولأجل خدمة تلك المصالح وتحقيقها فإن كرامة الأوطان ومصالح عموم الخلق تتراجع إلي الوراء، وبهذا المنطق فإن الأمة تظل في نظر حكامها بخير طالما أنهم أنفسهم كانوا راضين ومرتاحين، وكان لذلك الرضا صداه لدي الزوجات والأبناء والأحفاد.


    فهمي هويدي

    صحيفة الدستور اليوميه الأحد 24 رجب 1429- 27 يوليو 2008


    http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2008/07/blog-post_28.html

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/07/28]

    إجمالي القــراءات: [169] حـتى تــاريخ [2018/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أوقاف وليست أوطانا
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]