دليل المدونين المصريين: المقـــالات - السودان بين البشير والنذير!!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    السودان بين البشير والنذير!!
    محمد السروجي
      راسل الكاتب

    لذا فنحن نتساءل أين كانت المحكمة وأين كان المجتمع الدولي في محرقة الشتاء الساخن في غزة ومذابح قانا وجنين والهجمة الصهيونية البربرية على لبنان وأين هو الآن المدعي العام وفي السجون الصهيونية 11700 أسير وأسيرة يمارس عليهم أبشع أنواع التعذيب النفسي والبدني.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1037
    السودان بين البشير والنذير!!
     

     
             
    مرة أخرى نعود للمشهد العربي المتردي والفاشل ، حيث أعلنت توصية المدعى العام للمحكمة الجنائية "أوكامبو" بتوقيف الرئيس السوداني عمر البشير فأوقعت النظام العربي الرسمي في أزمة جديدة ، وبغض النظر عن حيثيات التوصية التي رفعها المدعي العام وهو حدث غير مسبوق إلا أنه جاء في ظرف تاريخي ليس في صالح الأنظمة العربية التي تعاني الإخفاق والفشل على المستوى المحلي والإقليمي والدولي ، جاء الحدث ليثبت للأنظمة العربية أنها وبلا استثناء لا قيمة ولا وزن لها لدى المجتمع الدولي أو بالأحرى لدى إدارة المشروع الصهيوأمريكي ، جاء ليؤكد ازدواجية المعايير وأحادية الرؤية لهذه الإدارة ، وهنا طُرح السؤال:لماذا هذا الطلب من المدعي العام؟ وما هي دلالات التوقيت ؟ وكيف يتم التعاطي معه؟


    مسلمات دولية

    ** نحن نعيش في عالم لا تحكمه الأخلاق، أحادي الرؤية لا يحترم سيادة ولا يعتبر قانون ولا حقوق و لا يعي إلا لغة القوة بمعنى أنه لا يعتبر إلا الأقوياء.

    ** حالة الازدواجية والعور التي أصابت المؤسسات والمحافل الدولية التي أصبحت أدوات هزيلة في يد الأقوياء.

    ** استهداف تيار ومعسكر المقاومة والممانعة بأذرعه المختلفة "العسكرية والسياسية والإعلامية"

    ** أن ما يحدث في السودان وما سيحدث في غيرها هو ردود أفعال لحالات الفشل والإخفاق التي تلازم المشروع الصهيوأمريكي في العراق وفلسطين ولبنان.

    لذا فنحن نتساءل أين كانت المحكمة وأين كان المجتمع الدولي في محرقة الشتاء الساخن في غزة ومذابح قانا وجنين والهجمة الصهيونية البربرية على لبنان وأين هو الآن المدعي العام وفي السجون الصهيونية 11700 أسير وأسيرة يمارس عليهم أبشع أنواع التعذيب النفسي والبدني.

     
    أهداف الموقف من السودان

    ** ابتزاز سياسي للضغط على حكومة البشير للقبول بالتقسيم من جهة والهيمنة على الثروات المائية والمعدنية والغذائية من جهة أخرى.

    ** رسالة إلى كل حكام المنطقة لتحقيق المزيد من الترويض والتراجع أمام الطموحات الصهيوأمريكية

    ** إحداث حالة من الفوضى التي تسعي إليها الوزيرة رايس منذ سنوات

    ** إحداث أي إنجاز للمحافظين الجدد في البيت الأبيض بعد الفشل المتكرر هنا وهناك ودعماًً للمرشح الجمهوري ماكين


    المطلوب

    لا يوجد لدينا أمل كبير في موقف الأنظمة العربية التي تعودنا منها الخذلان، لكن يكفيهم رسالة أنه كان بالأمس صدام واليوم البشير فمن يكون غداً؟!


    لكن على المستوى الشعبي هناك العديد من الفرص منها:

    ** دور اتحاد المحاميين العرب والسعي الحثيث لإسقاط الهيبة القانونية "غير العادلة" بعد إسقاط الهيبة العسكرية بل وملاحقة بوش وتشيني ورامسفيلد وباراك وغيرهم لما ارتكبوه من مجازر وإبادة جماعية

    ** دور اتحاد الإعلاميين العرب لكشف الغطاء عن الأهداف الحقيقية وراء هذا الطلب وفتح الملفات المشابهة

    ** دور البرلمانيين العرب وعلاقاتهم الدولية في تصعيد هذا التجاوز والازدواجية

    ** دور المنظمات الحقوقية والكيانات الشعبية والتلويح بالتأثير على المصالح الاقتصادية وهي كثيرة


    عموماً هي رسالة في انتظار الرد، فماذا نحن فاعلون؟


    محمد السروجي
    مدير مركز الفجر للدراسات والتنمية


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/07/22]

    إجمالي القــراءات: [176] حـتى تــاريخ [2018/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: السودان بين البشير والنذير!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]