دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ثقافة الحاخامات وقتل العماليق ...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ثقافة الحاخامات وقتل العماليق ...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    ونقول : إذا كانت كافة تلك الأدبيات والمفاهيم والمرتكزات الأيديولوجية / السياسية / الصهيونية – الإسرائيلية المتعلقة بممارسات الاحتلال والتدمير والترحيل والإحلال والمذابح الجماعية تشكل جريمة كبرى تستدعي المساءلة والمحاكمة والتجريم، فماذا نقول عن التطبيقات
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1024
    ثقافة الحاخامات وقتل العماليق ...!


    مرة اخرى يعود ذلك الخطاب التوراتي الدموي ضد الفلسطينيين وضد غزة بشكل خاص ليتسيد المشهد السياسي –الامني الاسرائيلي، اذ اخذت تطفو على السطح هناك على نحو خاص فتاوى الحاخامات اليهود الذين اخذوا يستحضرون نصوصهم التوراتية  لاطلاق فتاوى القتل والفتك ضد من اسموهم" العماليق" ويقصدون بهم العرب الفلسطينييين، واخذت تظهر بقوة نزعة العنف والارهاب...!

    فالنـزوع للعنف والإرهاب والدم والقتل والمذابح، نزوع متأصل في الأيديولوجيا الصهيونية ، فهي من جهة أيديولوجيا عنصرية قامت على أساس الانعزال والتميز والتفوق على " الأغيار – الغوييم " عامة، ومن جهة ثانية اتبعت نهجاً انتقائياً في استرجاع الموروث الديني والاتكاء عليه، باعتماد الجانب المحرض على العنف والقتل والتدمير في التعامل مع " الأغيار " وهنا مع العرب الفلسطينيين.

    وكثيرة هي نصوص " العهد القديم " التي تتحدث عن الحرب والقتل والتدمير والإبادة كأساس لأخلاقيات التعامل مع الشعوب الأخرى، وهي نصوص يفهم من سياقها أنها تؤرخ للحروب التي نشبت على أرض فلسطين بين الغزاة اليهود العبرانيين الذين قادهم يوشع بن نون، وسكان فلسطين الأصليين، كما أنها تحمل مضمون الوصايا والتوجيهات لما يجب أن يكون عليه سلوك الغزاة، وهي نصوص تحض على الحقد والكراهية العمياء".

    وما بين ذلك التراث التوراتي الدموي العريق في القدم، وبين فكرهم اليوم، فالعلاقة قائمة وحيوية ومتجددة ومتكاملة، فمطاردة العماليق العرب في فلسطين مستمرة من وجهة نظرهم حتى يتم محوهم من الوجود،  فما زالت تتواصل حمى الفتاوى التوراتية الداعية إلى إبادة الفلسطينيين، اذ أفتى عدد من كبار الحاخامات في "إسرائيل" في الآونة الاخيرة بأنه "يتوجب على اليهود تطبيق حكم التوراة الذي نزل في قوم"عملاق" على الفلسطينيين، وهو الحكم الذي ينص على قتل الرجال والأطفال وحتى الرضع والنساء والعجائز منهم، وسحق البهائم/ وكالات – 26/ 03/ 2008"، ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية/ 26/ 03/ 2008/ عن الحاخام "يسرائيل روزين"  رئيس معهد "تسوميت" الديني وأحد أهم مرجعيات الإفتاء عند اليهود قوله إنه" يتوجب تطبيق حكم "عملاق" على كل من تعتمل كراهية إسرائيل في نفسه".

    ولم تقتصر هذه الفتوى الغريبة على الحاخام روزين، بل أيدها العديد من حاخامات اليهود. وسارع الحاخام مردخاي إلياهو، الذي يعد المرجعية الدينية الأولى للتيار الديني القومي في إسرائيل، إلى تأييد تطبيق الحكم، ودائماً ما يشير إلياهو إلى إحدى العبارات التي وردت في الحكم والتي تقول: "اذكر عدوك وأبده"، كما أيده الحاخام شلومو إلياهو الحاخام الأكبر لمدينة صفد، والذي كتب مقالاً مؤيداً لتطبيق حكم "عملاق" على الفلسطينيين يقول فيه: "لا توجد أي مشكلة أخلاقية في سحق الأشرار".

    أما الحاخام دوف ليئور رئيس مجلس حاخامات المستوطنات في الضفة الغربية فيقول قاصداً الفلسطينيين: "كل من يريد تدمير إسرائيل يتوجب تطبيق حكم عملاق فيه".

    ومن الجدير بالاشارة هنا الى ان فتوى حكم "عملاق"، ما هي إلاّ حلقة ضمن حمى فتاوى ضد الفلسطينيين من قبل كبار المرجعيات الدينية، اذ كانت مجموعة من كبار الحاخامات في إسرائيل اصدرت صباح الخامس من آذار /2008 فتوى تبيح لجيش الاحتلال الإسرائيلي قصف التجمعات المدنية الفلسطينية، بدعوى الرد على إطلاق الفلسطينيين للصواريخ على البلدات الإسرائيلية، وجاءت هذه الفتوى بعد يومين من إنهاء إسرائيل المرحلة الأولى من هجومها العسكري الواسع على قطاع غزة، والذي وصفه مسؤول رفيع بجيش الاحتلال الإسرائيلي بـ "المحرقة"، وأوقع نحو 124 شهيداً، أغلبهم مدنيون، فضلاً عن اكثر من 350 جريحاً.

    ووصل الأمر إلى حد إصدار الحاخام إسحاق جينزبرج، أحد مرجعيات الإفتاء، كتاباً بعنوان "باروخ البطل" تخليداً لاسم باروخ جولدشتاين الذي نفذ مجزرة الحرم الإبراهيمي في عام 1994 والتي قتل فيها 29 فلسطينياً أثناء أدائهم صلاة الفجر، وأفتى بعض الحاخامات بأن جولدشتاين بعد تلك المجزرة صار "قديساً".
    وقد واصل عدد من الحاخامات مؤخرا إصدار الفتاوى التي تبيح الاعتداء على المدنيين الفلسطينيين انتقاما للعملية الفدائية في القدس، ومن أجل ما يسمونه "تعزيز قوة ردع إسرائيل"، ودعا حاخام مدينة صفد شموئيل إلياهو القوات الإسرائيلية إلى تنفيذ "انتقام مروّع رسمي" من العرب وإشباعهم ضربا"، ونادى ب "تفعيل الوحدة العسكرية 101 بقيادة أرييل شارون التي فجرت منازل قريتي قبية ونحالين على رؤوس ساكنيها مطلع الخمسينيات/ عن وديع عواودة-حيفا-الجزيرة- 3/ 28/ 2008".

    ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر يوم/21/ 02/ 2008 عن الحاخام شموئيل إلياهو، قوله:" إن إسرائيل إذا ما أرادت حماية "سديروت" وعدم تدميرها، فإنها يجب أن تدمر بيت حانون".

    وقد كثف الكاتب الاسرائيلي المناهض لثقافة وغريزة الدم والقتل التوراتية والاسرائيلية كوبي نيف / ذلك التراث الارهابي في معاريف 21/ 4/ 2008 قائلا:"النائب، العميد احتياط، صاحب وسام البطولة، ايفي ايتام، يجسد في شخصيته على نحو كامل الشخصية العامة لليهودي الجديد، الذين سعى آباء الصهيونية الى خلقه في أرض اسرائيل بعد الفي عام من المنفى، والذي يضم في داخله كامل اضلاع "الثلاثي الصهيوني المقدس" – الرب، الجيش والارض".

    ويردف نيف:" دعا ايتام منذ زمن بعيد دولة اسرائيل الى التحرر من القيود الاخلاقية التي تحظر علينا برأيه الانتصار في حروبنا ضد العرب، وقتل عشرات الاف المواطنين عن عمد، لبنانيين، سوريين وفلسطينيين، كما ينبغي، من أجل اخضاعهم وفرض الاستسلام عليهم"، ويستشهد نيف قائلا:"ها قد مرت بضع سنوات فاذا بأحد الرواد الايديولوجيين لـ "معسكر السلام"، يرون لندن، توصل هو الاخر الى استنتاج ايتام هذا – في أنه من اجل تلقين الفلسطينيين العاقين في غزة درسا، ينبغي ابداء الوحشية الاخلاقية، كما يلزم في مثل هذه الاوقات، وتدمير غزة "حيا إثر حي" على حد تعبيره، مما سيؤدي الى اخضاعهم وفرض الاستسلام عليهم".

    ونقول في الخاتمة - إذا كانت هذه اللغة الصهيونية قائمة منذ القدم منذ التوراتيين الدمويين الاوائل، واذا كانت تمتد وتتواصل على مدى القرن الماضي، وصولا الى المشهد الراهن، فهل يستطيع أحد اليوم أن يجد فوارق حقيقية جوهرية مقنعة بين اللغة التوراتية الارهابية العريقة، وبين اللغة الصهيونية اليوم ...؟

    ونقول : إذا كانت كافة تلك الأدبيات والمفاهيم والمرتكزات الأيديولوجية / السياسية / الصهيونية – الإسرائيلية المتعلقة بممارسات الاحتلال والتدمير والترحيل والإحلال والمذابح الجماعية تشكل جريمة كبرى تستدعي المساءلة والمحاكمة والتجريم،  فماذا نقول عن التطبيقات العملية الإجرامية لها على الأرض العربية الفلسطينية، على مدى نحو قرن من الزمن... ؟!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/07/13]

    إجمالي القــراءات: [147] حـتى تــاريخ [2018/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ثقافة الحاخامات وقتل العماليق ...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]