دليل المدونين المصريين: المقـــالات - وليمة "الفصح" في البيت الابيض...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    وليمة "الفصح" في البيت الابيض...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    ونقصد بالطبيعة الصهيونية حصراً: ذلك الوجه البشع، وتلك المقارفات الدموية الشاملة، التي تمارسها دولة الاحتلال الاسرائيلي، ببالغ الاجرامية المنهجية المبيّتة، ضد وطننا الفلسطيني.. وضد اهلنا وارضنا وشجرنا وتراثنا وهويتنا..
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1604
    وليمة "الفصح" في البيت الابيض...!


    ذكرنا الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعيد "الفصح اليهودي" حينما"دعا مؤخرا أصدقاء مقربين وعدداً من موظفي إدارته إلى عشاء خاص في البيت الأبيض قدمت خلاله وجبة خاصة بمناسبة عيد الفصح اليهودي- الذي حل الخميس الماضي/ وكالات- 10 / 4 / 2009"، وقال مسؤولون في البيت الأبيض"إن وجبة العشاء تتكون من مأكولات تم اعدادها وفق المطبخ اليهودي، ويسمي اليهود وجبة العشاء هذه سيدر الفصح"، وقالوا "انهم يعتقدون أن هذه المرة الأولى التي يستضيف فيها رئيس أمريكي في البيت الأبيض عشاء يهودياً، وقوبلت بادرة أوباما بالثناء من قبل "المجلس الوطني الديمقراطي اليهودي"، الذي قال في بيان "من خلال استضافته أول وليمة عيد فصح يهودي في تاريخ أمريكا، يظهر الرئيس أوباما العلاقة الشخصية والعميقة التي يقيمها مع الجماعة اليهودية".

    فهل  يا ترى الرئيس اوباما في صورة حقيقة العلاقة مثلا ما بين"الفصح" و"الدم"...؟!.

    او بين "الفصح" "ورقصات الدم اليهودية...؟!

    ام ان المسالة مجرد "مجاملة " للمجلس اليهودي لارضائه او للتكفير امامه عن التصريحات الاخيرة المتعلقة ب"حل الدولتين" والتصعيد الاعلامي  المدروس..؟!.

    فجزء كبير من الاحاديث والاقاويل التاريخية حول رقصات الدم اليهودية في اوروبا استندت الى طقوس حقيقية وليست وهمية كما يزعمون، فقد "استخدم اليهود دماء المسيحيين في عيد الفصح اليهودي ..".

    وهذه الحقيقة جاءت مؤخرا على لسان المؤرخ اليهودي البروفيسور "ارئيل طوئيف" من جامعة بار ايلان ، وذلك في اصدار جديد له بعنوان : "فصح الدم" الذي صدر في ايطاليا، وقد اثار هذا الكتاب/ الاعتراف / الوثيقة الاضافية ردود فعل  غاضبة وقلسية اسرائيلية يهودية ضد المؤلف .

    ففي حديثه من روما مع صحيفة "هآرتس العبرية" أصر المؤرخ طوئيف على موقفه بشأن استخدام الدماء من قبل اليهود الأشكناز في القرون الوسطى، وقال:" لن أتنازل عن التمسك بالحقيقة والحرية الأكاديمية، حتى لو صلبني العالم"، وعلى الرغم من حملات الإستنكار التي وجهت ضده، فقد أصر على" أن الإدعاءات التي أوردها في كتابه، ومنها بعض الإتهامات بشأن "فرية الدم في أوروبا لها أساس حقيقي".

    وقال المؤرخ طوئيف "أنه حاول إثبات أن العالم اليهودي في تلك الفترة كان عنيفاً"، وقال:" في داخل اليهود الأشكناز كانت مجموعات متطرفة على استعداد للقيام بذلك، وجعله مشروعاً".

    وأضاف "أنه توصل إلى هذه النتائج بعد أن اكتشف أن بعض الشهادات التي تم شطبها في محاكمة مقتل الفتى سيمونينو مترانتو في العام 1475، لها أساس حقيقي ولا يمكن إلغاؤها".

    وقال:" منذ العام 2001 وأنا أدرس في بار إيلان عن فرية الدم، وأخذت الشهادات التي تظهر في التحقيقات في مقتل الفتى سيمونينو، وقمت بدراسة التفاصيل الواردة فيها، من أجل فحص إذا كانت مفتعلة وتم إدخالها بشكل تعسفي من قبل المحققين، ووجدت أن هناك أقوالاً وبعض شهادات ليست جزءاً من ثقافة القضاة المسيحيين، ولم يكن بإمكانهم إفتعالها وإضافتها".

    وكشف المؤلف النقاب مؤكدا:"أنه تمكن وعلى عشرات الصفحات، من إثبات أن مسألة الدم هي مركزية في عيد الفصح، وتوصل إلى نتيجة أنه تم استخدام الدم في عيد الفصح، وخاصة لدى اليهود الأشكناز، الذين كانوا يعتقدون بوجود مزايا طبية لدماء الأطفال، وعليه فقد استخدموا مساحيق مصنوعة من الدم".

    واضاف"أنه عثر على أدلة تشير إلى سماح الحاخامات اليهود باستخدام الدماء، بما فيها الدماء البشرية أيضاً، وبرأيه فقد كان الدم مركباً مهماً في الطب الأوروبي في القرون الوسطى، وأن تجار الأدوية في ألمانيا كانوا يبيعون الدماء البشرية".
    وفي السياق ذاته كانت مجلة"دير شطيمر"الالمانية قد اصدرت في الاول من ايار /1934 عددا خاصا تظهر في مركزه صورة طفل الماني ممدة على الطاولة وحوله عدد من اصحاب الذقون والقبعات يمصون دمه بواسطة انابيب طويلة /معلومة من تعليق على "فصح الدم"نشرت في هآرتس 2007/2/20/"، وهذه لم تكن سوى واحدة وحالة في سلسلة  طويلة من القصص التي تتحدث عن "فصح الدم"، وجاء في صحيفة هآرتس ايضا "ان البداية كانت في نورتش في انجلترا في القرن الثاني عشر حيث ذكر ان يهودا اشتروا طفلا مسيحيا قبل عيد الفصح فشربوا دمه وصلبوه تحت تعذيب قاس..!
     وهكذا تمتد القصص وصولا الى اوروبا المسيحية كلها: فهناك قصص مشابهة وقعت في تورنتو الايطالية وفي غفاردة الاسبانية في القرن الخامس عشر، وكذلك  في بولندا وهنغاريا واليونان وفرنسا وروسيا ومرة اخرى في المانيا في القرن السابع عشر والثامن عشر ، وصولا الى قصة "فصح الدم" المشهورة عن بيليس في القرن الحادي عشر في كييف في اوكرانيا ،يضاف اليها كلها قصص شرب الدم التي انتشرت في  دمشق عام 1840 وفي بيروت عام 1887 و1892.

    وانتقالا الى الراهن الماثل في فلسطين يمكننا ان نثبت في اعقاب الحقائق الكبيرة اعلاه التي يكشف عنها المؤرخ طوئيف والمعززة بجملة اخرى من الشهادات والوثائق، بداية اننا لن نضيف جديداً جوهرياً بتأكيدنا مجدداً ان الطبيعة الصهيونية الارهابية الدموية هي قائمة كامنة بالاصل في ذلك التراث، وهي اذ تبلغ في السنوات الاخيرة ذروة جديدة في تجلياتها، فهذا انما يؤكد تلك الحقيقة  حول جذور فكر التكفير والدم والارهاب لديهم.

    ونقصد بالطبيعة الصهيونية حصراً: ذلك الوجه البشع، وتلك المقارفات الدموية الشاملة، التي تمارسها دولة الاحتلال الاسرائيلي، ببالغ الاجرامية المنهجية المبيّتة، ضد وطننا الفلسطيني.. وضد اهلنا وارضنا وشجرنا وتراثنا وهويتنا..
     
    فلطالما تابعنا التجليات الارهابية الصهيونية عبر سلسلة لا حصر لها من المجازر الجماعية وسياسة الحرق والتجريف والتدمير الشامل والترحيل الجماعي، والتي ما زلنا في فضاءات احدثها: محرقة غزة، او محرقة الاطفال والنساء...!
     
    فالطبيعة الصهيونية في ذروة تجلياتها الاجرامية في فلسطين مخلفة وراءها المجازر الجماعية والخراب والدمار.. وفاتورة الدماء والمعاناة الفلسطينية تتضخم.. والجميع يتفرجون في عز الجريمة...؟!!.


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/18]

    إجمالي القــراءات: [1617] حـتى تــاريخ [2019/08/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: وليمة "الفصح" في البيت الابيض...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]